• في وداع معلمي خليل الجيوسي

    كتب: شاكر فريد حسن بالأمس القريب، ودعنا حارس التراث الأستاذ طلعت صالح شرقاوي من قرية مصمص، واليوم نودع زميله...

    حين اشتقتُ في عزلتي لدفء امرأة..

    عطا الله شاهين لم أجرب العزلة في زمن ولى، عندما عشت في عزلة بلا امرأة .. علمت بأن الحياة...

    خواطر وحكم في مجال الرياضة

    -كن قدوة،انت اللاعب ،مدير الادارة،المدرب،حكم المباراة،المشجع،الملايين ينظرون اليك،كن قدوة حسنة في كل الحالات ،عند الخسارة والفوز. -كل لاعب سفير...

    أن أرى الوهمَ حقيقة .. / حين بتُّ في عزلتي عقلانيا في كل شيء ..

    أن أرى الوهمَ حقيقة .. عطا الله شاهين أن أرى امرأة أتخيلها كل الزمان فهذا يعني ضرب من الجنون،...

    عز الدين المناصرة .. وداعًا !

    بقلم: شاكر فريد حسن خطف الموت الشاعر والمفكر والناقد والاكاديمي الفلسطيني، ابن بني نعيم، عز الدين المناصرة، إثر اصابته...

    كأنها تشبهها في ذاك الحُلْم… / ما أصعب عطش الحُبّ!..

    كأنها تشبهها في ذاك الحُلْم… عطا الله شاهين أذكر بأنني حلمت ذات ليلة حارة تصبب فيها عرقي من شدة...

    امرأة حزينة تعيش على ذكرياتها.. / امرأة تبحثُ عن الحُبّ..

    امرأة حزينة تعيش على ذكرياتها.. عطا الله شاهين بعدما هاجر حبيبها إلى بلاد الغربة، وبقيت بلا حب، وحزنت كثيرا،...

    فِصحُ الحياة

    بقلم : زهير دعيم كانت تلك الليلة مشهودة ، كانت ليلةً ليلاء حالكة ، سجّلها التّاريخ وخطّها على صفحاته...

    حين استوعبها في العتمة…

    عطا الله شاهين أراد العاشق أن يغوص في أعماق أنثى حيّرته بخجلها، الذي كان مصطنعا، هكذا عيناها كانتا تبوحان...

    المرأة ذات التنورة القصيرة/لم أكن أنا في العتمة معكِ..

    المرأة ذات التنورة القصيرة عطا الله شاهين المرأة ذات التنورة القصيرة لا تندهش من المارة، الذين بنظرات عيونهم يذبحونها...

    خجلٌ يفرّ من عيني إمرأة في العتمة..

    عطا الله شاهين كان الخجل في عينيها جليّاً حين أتت لزيارته امرأة تعرّ ف عليها قبل نحو شهر، ولم...

    الزّرافةُ المُتكبّرة

    قصّة للأطفال بقلم : زهير دعيم ما ان أشرقتْ شمسُ الصّباحِ في الغابة ، حتّى وقفتِ الزّرافةُ كما العادةِ...

    تحية للنائب يوسف جبارين

    الأخ والصديق والرفيق يوسف جبارين أكاديمي رفيع المستوى، ومثقف واسع الاطلاع، وعضو كنيست نشيط، ومناضل بحجم وطن، وجبل من...

    ” كُنّا هون”

    بقلم : زهير دعيم يُحكى أنّ فلاحًا أراد أن يمتطيَ ظهر حماره ، فقفز عليه وإذا به يسقط من...

    شغفٌ لعناقِكِ.. /من راحة أو وقاحة

    شغفٌ لعناقِكِ.. عطا الله شاهين حين عادت في مساء مكفهّر قلت لها: أنت لا تشعرين بعذابي حين تغيبين عني...

    هَلْ سَلْمى مُساعِفَتي؟- نثيرة بقلم: محمود مرعي

    (من كتاب: عشايا سلمى- نثائر- الَّذي سيصدر قريبًا) تَهْبِطُ الآنَ سَلْمى جَنينًا مِنْ رَحِمِ اللَّيْلِ الـمُعَلَّقِ عَلى قارِعَةِ الضِّياءِ،...

    ربطة عنق.. / بتّ مبيتاً للنوارس..

    ربطة عنق.. عطا الله شاهين ألحّت عليه أن يرتدي ربطة عنق ذات صباح خريفي، مع أنه لا يحب ارتدائها،...

    رحيل المربي عبد الرؤوف قربي: الفقد بِمُسْتَوَيَيْهِ الشخصيّ والعام

    د. تغريد يحيى- يونس ﴿يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) صدق...

    “الجنة تحت أقدام الأمهات”

    قال الله تعالى : “ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك...

    ذات حُلْمٍ تحت ألوان الشفق …

    ذات حُلْمٍ تحت ألوان الشفق … عطا الله شاهين أذكر بأنني رأيت حلما ذات ليلة، ووجدت نفسي أسير على...