• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    قصص.. غير قصيرة بقلم: محمد يونس

    (1)
    هي: أبي أريد الخروج لمظاهرة ضد هدم البيوت.
    هو: حسنًا يا ابنتي، لكن هل ستتظاهرين إلى جانب زميلاتك الفتيات والنساء؟
    هي: هذه مظاهرة، كله مخلوط بكله، الشبّ بجنب الصبيّة.. لأنها وحدة وطنيّة.
    هو: هذا هو هدم البيوت الحقيقي يا ابنتي.

    (2)
    الطفل: لماذا تضعين الكمامة يا ماما؟
    الأم: أحافظ بها على صحتي وأتجنب عقوبة الشرطة.
    الطفل: ولماذا لا تغطين رأسك كما تفعل سائر النساء؟ أليس عقاب الله أشدّ من عقاب الشرطة؟

    (3)
    هي: الحكومة حوّلت منحة مالية بسبب الكورونا.
    هو: الله يبشرك بالخير. غدًا صباحًا سأذهب للبنك من أجل سحبها حتى لو تأخرتُ ساعة عن الشغل.
    هي: وليش مستعجل؟ يمكنك أن تذهب للبنك بعد الظهر.
    هو: خيرُ الأعمال في وقتها، أنا لا أحبّ التأجيل والتأخير.
    هي: ما رأيك أن أصحيك غدًا الساعة الخامسة لكي تصلي صلاة الفجر في المسجد.
    هو: إحذري تصحيني! عندما أستيقظ أصليها حتى لو في السابعة صباحًا. ليش مستعجلة؟

    (4)
    الأب: أترك الدراجة في البيت، نريد السفر في السيارة.
    الابن: لماذا لا آخذها معي؟
    الأب: عندما نسافر يا ولدي فإننا نأخذ معنا أقل ما يمكن من الأغراض.
    الابن: فهمت. ولكن: أليس الناس في هذه الدنيا مسافرون يا أبي؟
    الأب: نعم، كلنا مسافرون وسنرحل عنها في يومٍ من الأيام ولن نأخذ منها أي غرض.
    الابن: إذًا لماذا يُكثر الناس من التزوّد من متاع الدنيا كلَّ يوم إذا كانوا مسافرين عنها؟

    (5)
    هي1: مبارك نجاح ابنتك في الطب!
    هي2: الله يبارك فيك.
    هي1: أين الدكتورة الآن؟ أريد أن أقرأ على رأسها القرآن وأدعو لها.
    هي2: أرجوك لا داعي لذلك. إبنتي مثقفة وتتضايق من سماع القرآن في ساعات الصباح، إنها لا ترتاح سوى على صوت فيروز.

    (6)
    هو1: إبني تخرج من الثانوية وأخذ الشهادة. صار زلمة كبير وبركن عليه.
    هو2: مبارك إن شاء الله. لكن لماذا لا أراه في المسجد؟.
    هو1: بعده صغير.. بلاش نشدّ عليه.

    (7)
    البنت: لماذا لا توافق يا أبي على خروجي بهذه الملابس الضيقة لكي أتمشّى في البلدة؟
    الأب: ماذا تستفيدين من المشي؟
    البنت: اللياقة البدنية وحتى أنحف. هكذا كلهنّ يفعلن.
    الأب: إن النّار يا ابنتي يمكنها أن تلتهم الأبدان النحيفة والأبدان السمينة يا ابنتي.

    (8)
    هو: نظرتُ في كتب التراث وقررت اختيار اسم لابنتنا التي ستلدينها إن شاء الله؟
    هي: أي أسماء اخترت؟
    هو: أنا متردد بين مريم، عائشة، حفصة وشيماء.
    هي: أوف!! الناس تتقدم وترجع إلى الوراء.. أنا مترددة بين اسم تولين أو سالين أو نورمين.
    هو: إنتظري قليلا سأحضر لك كتاب عن أسماء الأدوية، ربما يعجبك أيضًا اسم اسبرين، أوبتلجين، أوغمانتين.

    محمد يونس

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.