كعادتك لا تفهمينني هادئا. ..

عطا الله شاهين

تاريخ النشر: 09/05/22 | 22:12

لا يمكن تخيلك البتة في حالة الحُب امرأة تفهمينني، كما أنا بصخبي،
في تهدئة عينيك.. فأنت كعادتك لا تفهمينني هادئا، بل تريدين مني
أن لا أكون أنا لزمن لا ترغبين في تحديده..
ولكن يبرز سؤال عن سبب حبك لصخبي، هل يمكن للصخب،
الذي يخرج من عيني أن يهدئك..
لا يمكن تخيلك امرأة تفهمين كل بوحي بهدوء، وقتما تصغين
لهمساتي، فأنت لا تفهمين كل البوح، وقت هدوء الحب..
تريدينني صاخبا في الهمس، فلا أدري كيف لا تفهمينني، عندما
يجنّ الحب وقت سكون الليل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة