لست أنتِ كما تخيّلتُ…

تاريخ النشر: 09/01/22 | 7:52

عطا الله شاهين
ليتني لم أتخيل لحظة الهروب من تفكيري في هموم الحياة، لكي أتخيّلك أنتِ، حينما احتللت عقلي لزمن، ولكنك لست أنتِ كما تخيّلتُ في لحظة الهدوء السمائي.. تخيلت امرأة عادية.. جسد انثوي عادي، هكذا عقلي تخيلك، عندما تواريتُ في العتمة لأريّح أعصابي من جريي وراء الحياة، وهناك تخيلتك كما لو أنك امرأة تشبهين الأخريات، لكنك في عقلي رأيتك مختلفة بكل معنى الكلمة، فأنوثتك كانت طاغية على جسدك، وجسدك متقن، وعيناك لونهما محيّر، وشعرُكِ لونه سمائي، فقلت لك: في عقلي لست أنت كما تخيّلتُ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة