• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    نظرة أخيرة نحو نجومٍ تشبهه

    عطا الله شاهين
    يذكر بأنه كان يطير نحو اللانهاية لكون يتمدد بتسارع جنوني.. لم يصل إلى أي مكان حتى بعد أن ظل لسرمد يطوف فر فراغ كوني معتم.. كان يطير في مكانه طوال الزمن.. اعتقد بأنه بعد سرمد من الزمن وصل إلى حافة الكون.. تجمد هناك من فراغ كوني بارد.. قبل أن يموت تذكر بأنه لم يكن في أي مكان في الكون.. كان في مكانه، ولم يتحرك، لأنه رأى بأن الكون يتمدد بسرعة الضوء، ولهذا بقي مكانه يطوف في فراغ كوني.. شعر ببرد الكون، وفي النهاية تجمد، إلا أنه قبل أن يموت من البرْد، قال: لماذا أرغب في الوصول إلى اللانهاية؟ أعتقد بإنه فضول إنساني، لكنني ما زلت هنا حتى بعد سيري لسرمد من الزمن نحو المجهول، فهنا أموت من برْد نظيف في فراغ ساحر بصمته وعتمته.. نظر نحو الكون نظرته الأخيرة، وابتسم، وقال: أنا لم أتزحزح من مكاني، فهناك مجرة تشبه الأخرى، وهناك نجوم تشبهني بثباتها، وموتها، رغم تأججها بنار أبدية، إنها وتموت مثلي من برد كوني، ولحظات حتى صمت للأبد..

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.