• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    طريقة الإيداع في التربية والتعليم

    بقلم:د غزال ابو ريا
    على مدار سنوات قمت بتدريس مساقا في موضوع طريقة الإيداع في التربية ،أو ما تسمى “التربية البنكية”،معتمدا على كتاب “تربية المضطهدين” للمربي باولو فيريري البرازيلي،حيث طريقة الإيداع في التربية أساسها أن يودع المربي ماده تعليمية في دماغ الطالب،متجاهلا الحوار بينه وبين الطالب ونتيجته ثقافة السكون التي تصل الى عجز التلميذ،اللامبالاة،إنعدام الثقة بالنفس والخضوع للسيادة.
    طريقة الايداع لها انعكاسات سلبية من الناحية التربوية والإجتماعية حيث يكون المعلم أو المربي هو المركز بينما يكون الطالب مجرد مستمع جانبي،اسلوب الايداع يستبعد النقاش،البحث،الاستطلاع،ويبدو المعلم في اسلوب الايداع والطالب كأقطاب متناقضة ،والموقف السليم هو التقريب بين الطالب والمعلم حيث يتبادل الطرفان الأدوار من حين لآخر أو حتى كلاهما يكون معلما وطالبا في آن واحد .في طريقة الايداع يعلم المعلم والطالب المستودع،يعرف المعلم كل شئ بينما الطلاب يفكر لهم،يتكلم المعلم بينما يستمع الطلاب بخنوع،المعلم هو المركز بينما الطلاب هم مجرد اشياء هامشية.
    هذا ويعمل اسلوب الايداع في التربية على فصل الانسان من عالمه ويصبح متفرجا وليس مشاركا .
    من هنا طريقة الحوار في التربية توجد مساواة بين المعلم والطالب،إثارة للتفكير ،البحث،الحوار،تقوية للعلاقة بين الانسان وعالمه،الطالب هو في المركز،هناك تركيز على قدرات الطالب،وطريقة الايداع عكس ما ذكر.
    باولو فيريري يرى في التربية رافعة سياسية لتحرير المضطهدين ويؤكد على أهمية الثورة التربوية التي تأتي قبل الثورة السياسية ،وما يحدث عند الأقليات الى تماثل المضطهد مع المضطهد ويتحول من يقمعك ويضطهدك الى المثال والنموذج الانساني والى قدوة ينبغي السعي اليها،هذا وما يصيب المضطهد والمقموع الخوف من الحرية ،وخوف المضطهد من الحرية نابع من تقمصه لشخصية المضطهد والحرية تلزمه التخلص من شخصيته واستبدالها بالتحرر والحرية وعليه لا يشرع المضطهدون الذين تأقلموا للبنية المذكورة البدء بالتحرر والانطلاق في نضال من أجل الحرية لأن الخوف اطبق عليهم ويصيب المضطهدين الشعور بالدونية واحتقار انفسهم اي تصورهم الذاتي واطئ وهذا نتيجة لتبنيهم للأفكار التي يحملها المضطهد عنهم،وعليه يحسون بالعجز والضعف ولا حول لهم ولا قوة،ومن هنا نرى ان الوعي شرط ضروري للتحرير،والتحرير ليس من اقواس الاضطهاد الخارجية بل من اقواس الاضطهاد الداخلية التي يفرضها المضطهد على نفسه،والوعي يمكن الانسان من فهم واقعه والتعرف على اهدافه كي يستطيع التغيير وخلق وضع جيد يمكنه من البحث والتفتيش عن انسانية اكثر اكتمالا والتغيير لا يتم الا بالروح النقدية التي اساسها الحوار ،التربية ليست عملية سيطره ،ترويض وتدجين، بل عملية تحررية ،في ثقافة السكون تلوذ الجماهير بالصمت وهذا يصفي كيانها، يبقى الحوار ،ثقافة الحوار، الطريق للتغيير
    التثقيف من اجل الحرية ،على عكس التثقيف من اجل الاستبداد .
    في هذا المقال اعتمدت على فصل من كتاب لي بعنوان”التربية الاجتماعية في المدرسة”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.