• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    سقطت ورقة التّين أو كادت

    زهير دعيم
    الظّرف الحالي ؛ ظرف الخوف من وباء الكورونا ، هو ظرف قاسٍ ، شرس وقاهر ، يُلفّع النّفوس بالملل مرّة والخِشية والرّعب مرّات ..
    والسؤال المطروح هو :
    إلى متى ؟!! الى متى سيبقى هذا الفايروس الصّغير و اللعين يُمسك بخِناق البشرية ويشلّها شلًّا ، ويهشم كبرياءها ويدوس كرامتها ، ويُفقر حالها وأحوالها؟
    الى متى ؟
    هل من بصيص أمل ؟
    هل من بارقة في آخِر النّفَق ، الذي حتّى اليوم لا نرى آخِره…
    كلّ هذه والبشرية ما زالت تهرول أكثر فأكثر نحو دروب سدوم وعامورة ؛ كيف لا !!! والشّرّ يستطير ، والعنف يُعربدوالعدل يتبخّر ، والطّمع يُحلّق، والانشقاقات تزداد يومًا بعد يوم ، ناهيك عن الإنحلال الخُلُقيّ المُهيمن .
    لقد وضع الانسان نفسه مكان الله ، فجاءت الكورونا لِتُعرّيَهُ حتى من ورقة التّين ، فبانَ عجزه ، وظهر قصوره ، وأضحى موضع شفقة .
    فالعالم أضحى مشفىً واحدًا كبيرًا ، والكِمامة أضحت جزءًا لا يتجزّأ من الحياة ، نفطر ونتعشّى بها ومعها ، ومن يدري فقد ننام معها غدًا في فصل الشتاء.
    هناك مَن يقول : ” قرّبَت ”
    وهناك من يقول : ” آخِر الأيام ”
    وهناك من يُطمئن أن المصل الواقي على الطّريق !!!
    ويبقى السؤال هو : كم طول هذه الطريق ؟
    وحتّى يأتي المصل ، وحتى تُفرَج ، دعونا نرفع عيوننا نحو السّماء ، نحو ربّ العَرَش ؛ نعود كما الإبن الضّالّ ، نادمين ، تائبين ، متضرّعين فأنا على يقين لا تشوبه شائبة، أنّ إله السماء أب ولا أحنّ ، يترّأف علينا ، يحمينا و يحفظنا .
    ألَسنا صنع يديه ؟ ألسنا أولاده ؟
    فالمصل الواقي الحقيقي هو هو العودة الى ربّ السماء ، فهو القادر على محق الأوبئة..
    زرع الربّ حدائق أيامكم صحّة وهدأة بال ٍ وطمأنينة .

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.