• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعامل مع الأزمات وكورونا من خلال سورة يوسف عليه السّلام- معمر حبار

    قرأ إمام صلاة التراويح سورة يوسف عليه السّلام، فاستوقفتني الآيات التي تطرقت للسجن، ومنها: قوله تعالى: ” وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ” يوسف – الآية 36

    1. سأحاول التطرق لكيفية مواجهة الأزمات والمحن التي يمرّ بها المجتمع باعتبار السّجن وجه من أوجه الأزمة والمحنة. وبما أنّ العالم أجمع يمرّ بوباء كورونا فكان لزاما على المرء أن يستخرج من أزمة السجن ومحنته كيفية التعامل مع كورونا باعتبارها أزمة وطنية وقارية ودولية تستحق الاهتمام ومن الجميع، وكلّ بما يقدر ويستطيع ويملك. ومن هذه الأدوات:

    2. الاستماع للنّاس بمختلف مشاربهم أثناء الأزمات والمحن: ” قَالَ أَحَدُهُمَا” و” وَقَالَ الْآخَرُ” يوسف – الآية 36.

    3. معايشة الأزمة من عمقها وليس بعيدا عن النّاس: ” وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ”. وبهذه الطريقة يكون المرء صادقا ومدركا لهموم أمّته لأنّه أدرى وأعلم لأنّه يعايشها ويلمسها يوميا.

    4. ثقة المجتمع بمن رزق من عناصر الثقة من أبرز عوامل مواجهة الأزمة وأهم أدواتها. والمطلوب من المرء أن يكون في مستوى الثقة الممنوحة له أثناء الأزمات حتّى يكون عونا لمجتمعه ولا يخيّب ظنّهم حين يتّصلون به: “إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ” يوسف – الآية 36.

    5. من عوامل النجاح في فهم الأزمة ومواجهتها بطريقة فاعلة هي طرح المشكل بصدق وكما هو ولو كانت النتيجة مريرة قاسية: “قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ۖ وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ” يوسف – الآية 36.

    6. لاتنتظر من النّاس أن يجدوا حلاّ للأزمة التي تعيشها بل الفرد أو المجتمع هو الذي يسعى جاهدا للاتّصال بأهل الخبرة والصّنعة ليجدوا له حلاّ للأزمة وتكون بداية فاعلة للتعامل مع الأزمة: “نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ”.

    7. كما تعرض المشكلة بحذافيرها وتفاصيلها لمواجهة الأزمة كذلك الحل لابدّ أن يعرض بتفاصيله وجزئياته حتّى يكون حلاّ فاعلا لمواجهة الأزمة: بما أنّ الأزمة تمسّ جميع أفراد المجتمع وتطرح المشاكل من طرف الجميع، فوجب إذن الردّ على الجميع وتقديم التوضيحات للجميع ودون استثناء. ومن استثنى فقد كان معينا للأزمة ومطيلا لعمرها: “أَمَّا أَحَدُكُمَا…” و “وَأَمَّا الْآخَرُ” يوسف – الآية 41.

    8. الصرامة والصدق وعدم المجاملة في مواجهة الأزمات من عوامل النجاح والحدّ من آثارها ومحاصرتها ولو كان الدواء قاسيا مريرا حين تكون المرارة دواء لداء: “وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ ۚ”.

    9. غرس الطمأنينة وبثّ الأمل في صفوف المجتمع من عوامل قهر الأزمة ومواجهتها: “قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيَكُمَا” يوسف – الآية 37.

    10. من اعترف بفضل الله عليه وبفضل غيره عليه استطاع أن يواجه الأزمة ويجد الحلّ الفاعل لها وفي أسرع وقت وبأقلّ تكلفة ويكون فاعلا نافعا لمجتمعه: “ذَٰلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي” يوسف – الآية 37.

    الشلف – الجزائر

    معمر حبار

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.