• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    ” الحِصار” قصة للأطفال بقلم : زهير دعيم

    الحِصار

    قصة للأطفال بقلم : زهير دعيم
    (قلبي مع اطفال غزّة والضّفة ومخيمات اللاجئين وكل المُشرّدين في العالم)
    —-
    كان إبراهيم ؛ الطفل الأسمر ذو الشّعر الفاحم والعنينين السوداوين الواسعتين وابن جباليا في القطاع ، كان ينتظر عيد الفطر على أحرّ من الجمر ، ينتظر الأيام والدقائق لكي تمرّ ، وكثيرًا ما تبطئ فيتأفف ويتذمّر قائلاً : أفٍّ ما أطول هذه الأيام ؟ .
    وأخيرا جاء العيد ، ويا ليته ما جاء ، فالدموع منذ ذالك اليوم وهي تملأ عينيه ، وتُبلّل خدّيه.
    يبكي ويصرخ …لماذا ؟! أين هو ؟ ..ولماذا تأخر؟!
    وتجيب الامّ وهي تحاول أن تخفي دمعةً في عينيها.
    ” الغائب عذره معه يا بُنيّ …” وتُتمتم بصوتٍ منخفضٍ : لعن الله الشرّ …لعن الله الحِصار .
    ويرفض إبراهيم أن يقبل الأعذار ، ويرفض أن يتناول طعامه !! هذا الطعام المُتبقّي في البيت !! …وكيف يقبل والعيد مرَّ جافًّا ، باهتًا ، فلا نقود ، ولا العاب ولا هدايا ، ولا لحوم ، والأهمّ لا كرة قدم ، نعم كرة قدم ، فالأب سافر كعادته قبل شهرين إلى مدينة ليعمل هناك .
    ويحاول إبراهيم أن يتذكّر اسم هذه المدينة ، ولكنه يفشل ، فيروح يسأل امّه :
    أين يعمل أبي يا أمّاه ؟
    نا…..تقول الام …نابلس …نعم نابلس يصرخ إبراهيم ، إذًا لماذا لم يعُد لنا من نابلس ؟ ألم يعدني بكرة قدم أثناء عودته ؟ ألم يقل لي أنَّ هديّة العيد ستكون كرة قدم مُلوّنة ؟ لقد مرّ العيد ، مرّ العيد يا أمّي وأبي لم يعُد .
    وسالت دمعتان على خدّيّ الأم وهي تُعانق ولدها ؛ وحيدها وتقول :
    سيأتي يا بنيّ …قريبًا سيأتي …قريبًا سيفرجُها الله ويفكّ الحِصار .
    حِصار ..حصار …حصار صرخ ابراهيم ..مَن هذا الحِصار؟ انّه يقتلني …..يُعذّبني !!..أريد أن أراه لاسأله عن أبي وعن كرة القدم …خُذيني إليه يا أمّاه …خُذيني إلى الحصار .
    وتبكي الأمّ ..ويبكي إبراهيم ..ويبكي البيت ….. وتبكي الثّلاجة القديمة.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.