• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مشهد آخَر قصّة للأطفال بقلم : زهير دعيم

    في كلّ صباح ، عندما أجلس على شُرفة بيتي لأشرب قهوتي ، أشاهد المشهد نفسه . دجاجة سوداء ذات ريشٍ ناعم ، تُقرقر وتنبش الأرض برجليها بحثًا عن الطعام،
    ثمّ تمضي إلى حنفية الجيران التي تنقط منذ زمن بعيد ، وتبدأ تشرب منها وهي ترفع رأسها الى السّماء وكأنها تشكر الله.
    وكالعادة يأتي بعد فترة قصيرة القطّ الرماديّ ذو العينين الحمراوين ؛ يأتي هو الآخر باحثًا عن طعامه ، فيفتح السلّ الصغير ويبدأ التفتيش لعلّه يجد شيئًا يأكله . وكثيرًا ما يعود هذا القط من السلّ عاثر الحظّ.
    قد يجد القطّ الرماديّ طعامًا وقد لا يجد ، ولكنه في كلّ الحالات لا ينسى أن يهجم على الدّجاجة السوداء ، ويطاردها فتهرب منه مذعورة ، وتقفز فوق الحجارة والأشواك.
    منظر جميل اعتدت عليه ، لكنه سرعان ما اختفى من حارتنا ، فها يمرّ أكثر من عشرين يوما ، لم أر فيها أثرًا للدجاجة السوداء.
    وتساءلت أين ذهبت الدجاجة يا تُرى ؟
    أيكون قد ذبحها أصحابها ؟ أم يكون قد تمكّن منها القطّ الرّماديّ وأكلها ؟
    إلى أن جاء يوم ، وكالعادة كنت اجلس على شرفة بيتي أشرب قهوتي ، وإذا أرى الدجاجة السوداء تنبش التراب برجليها ، وحولها يُتكتك خمسة من الصيصان الصغار .
    صيصان جميلة مُلوّنة ، فهذا اسود اللون تمامًا كما أمّه ، وذاك ورديّ اللون ، وآخر بنيّ اللون ورابع ابيض كالثلج وخامس بلون الشمس.
    وراحت تغنّي وتقول :
    يا صيصاني يا حلوين
    يا فرحة قلبي والعين
    أنتم أملي ، أنتم حُبّي
    أنتم الغلا يا غاليين

    نظرتُ إلى الدجاجة ، فإذا هي سعيدة ، رافعة الرأس ، تنبش التراب تارة ثم ما تلبث أن تتلفّت حولها تطمئن على صغارها.
    وفجأة ظهر من بعيد القطُّ الرماديّ ، فرأى الدجاجة وصيصانها ، فاقترب منها على غير عادته ، فقد تعوّد أولا أن يزور سلّ القمامة الصغير ، ولكن مشهد الدجاجة والصيصان انسياه السلّ.
    قلت في نفسي : لقد علقت المسكينة ، فكيف تهرب وتترك صيصانها خلفها ، لقد علقت.
    وهجم القط من بعيد ، ولكن الدجاجة لم تهرب هذه المرة كعادتها ، فقد جمعت بجناحيها صيصانها خلفها ، ووقفت على رجليها ، وفتحت منقارها وزعقت في وجهه ، وكأنها تقول له : اقترب ..اقتربْ.
    ولم يقترب القطّ هذه المرة ، بل جمد في مكانه مندهشًا . ولكنَّ الدجاجة لم تتركه بل هجمت علية وأخذت تنقره هنا وهناك وهو يهرب ولا يُصدّق ما يرى.
    عادت الدجاجة تقرقر وتدعو صيصانها بتكتكةٍ جميلة ، ومشت أمامهم رافعة الرأس نحو حنفية الماء.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.