• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حين شعر بدفء من نظرات عينيها

    انسدّ المزراب ذات مساء من ورق الشجر،الذي طيّرته الرياح، لكن بعد نزول المطر تجمعت المياه على سطح البيت وباتت بركة ماء، فخرج لتصريف الماء، ووقف تحت المزراب، ونظّفه بعود خشبي؛
    فاندفغت المياه بفرح عظيم؛ وكأنها خرجت من سجنها؛ ارادت العودة الى التراب، لم يشعر بالبرد حينها؛ رغم تبلله.. كانت المرأة تنظر صوبه بعينيها المبتسمتين؛ ورأى شغفها للحب يطير من عينيها، وشعر بدفء غير عادي؛ فقال في ذاته: المياه بللتني تماما؛ ولكنني لا اشعر بأي برد..
    فهل لانها تدفئني من بعيد بعينيها التواقتين للحب؟ نزل من على السلّم وظل يشعر بدفء غير عادي، دنا منها وهو يرشح ماءً من ثيابه وقال لها: يا لهذا الدفء الذي،
    يأتي من عينيك! فتعالي دفئيني بصمت عينيك. فدنت منه اكثر وقالت له: اسقني حبا، لانني اشعر بعطش سرمدي؛ فلمْ اذق طعم الحب منذ زمن..
    نزع ثيابه المبللة واخذ حمّاما ساخنا، لكنه شعر ببرْد هناك، فتمتم لذاته اعتقد لأنني ابتعدت عن عينيها اللتين دفأتني قبل دقائق تحت المزراب.. عاد اليها مرتديا روبه الاحمر،
    وحين نظر الى عينيها شعر بدفء مجنون من نظراتها، رغم ارتعاشه تحت المياه الساخنة، فقال لها: يا لهذا الدفء الآتي من عينيك..
    عطا الله شاهين

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.