• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مطارحة شعرية بين الشاعرين: جريس دبيات و فاروق مواسي

    مطارحة شعرية بين الشاعرين: وجريس دبيات و فاروق مواسي

    فاروق:
    قلت في صفحتي على الفيسبوك يوم 7 حزيران 2019-06-07

    وإطلاقٌ لنارٍ لا يكفُّ …

    فإرهابٌ وأوصابٌ وعنفُ

    جريس:
    إذا كانَ اللئيمُ وحيدَ قَوْمٍ …فإنَّ كِرامَهُ في العَدِّ أَلْفُ
    ولا يَثْنيهِ عن شرٍّ سِواهُمْ … إذا ما وحَّدَ الأحرارَ صفُّ
    إذا اجتمعوا عليهِ وأوقفوهُ … يُراجعُ رأيَهُ وغداً يَعِفُّ

    فاروق:

    وجريسُ إذ يرى الأشرار قِلاً … لَيخطئ، إذ همو عصفٌ وقصف
    فقد سادوا ومادوا في انتشار … وعادوا إذ أرادوا وهو حتف

    وإسرائيل شرطتها تهون… فليس لهم حساب كي يكفوا

    جريس:

    ولكنّ التفاؤلَ خيرُ زادٍ … لعلّ الشرَّ في الدّنيا يخِفُّ
    ونقطعُ عن عيون الرُّعْبِ مدّاً … فلا تبقى ومنبعُها يجِفُّ
    علينا أن نقومَ بما عليْنا … فلا يَنتابنا في الحقِّ ضَعْفُ
    لهمْ سيفٌ علينا إن صَرَخْنا … وليس لهم لنَصْرِ الحَقِّ سيفُ
    إذا شئنا الخلاصَ ففي يديْنا … وعندَ اللهِ للسّاعينَ لُطْفُ ….

    فاروق:

    تعالى الله قولك في رجاء … كأن قلوبنا يومًا ستصفو
    فلو فهِمَ الأنام الذكرَ كانوا *** لسلم يجنحون وليس أفُّ
    لخير الصلح سعيًا في صفاء *** وأن يرضوا نقاء ثم يعفوا
    ولكنْ ثَم طعنٌ قد جرى الآن *** إذ أنهي بإيمان يرفّ

    مع الأسف فالسطر الأخير كانت كتابته مع وصول خبر طعن شاب في الطيبة وحالته خطرة.

    جريس:

    لنا كفُّ الرّجاء وعند ربّي … لكفّ الظلمِ والعُدوان كَفُّ
    ووحدةُ شعبِنا في الرَّدعِ دِرعٌ … بها نَلْقَى الجريمةَ إذ تَحِفُّ
    سبيلُ العيشِ أن يحيا بريءٌ… ويَبْقَى تحتَ سَقفِ السّجنِ جِلْفُ
    لنا حبُّ الحياةِ وليسَ منّا … أثيمٌ بالمحبّة يَستخِفُّ
    فاروق:

    عودة على قول جريس:

    “إذا ما وحد الأحرار صف”

    “إذا ما” ما تقول لنا “إذا ما”
    وليس لها على الميزان صرف؟

    جريس:

    لأنّي لا أزال أرى سبيلاً … يوحِّدُ سَعيَنا والقومُ لِفُّ

    فاروق:

    شكرًا لك صديقي الحبيب على تفاؤلك، وأصدقك أنني في كل يوم أرى الحدة أكثر، بل أخشى عودة الأخذ بالثأر.
    فيا ليت ما تصبو إليه نراه ونقرح لملقاه!

    جريس:

    طابت أيّامك يا أخي … والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه .

    ب.فاروق مواسي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.