• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الشاعر الفلسطيني محمد العصافرة يترجل عن صهوة القصيدة

    غيب الموت الشاعر الفلسطيني محمد العصافرة وهو في عز عطائه وأوج ابداعه، تاركًا سيرة طيبة وذكريات جميلة وأشعار وطنية وانسانية متنوعة الأغراض. محمد العصافرة من بلدة بيت كاحل قضاء الخليل، انتمى للجماهير ولأدب الحياة والالتزام، وساهم في إثراء المشهد الأدبي الفلسطيني تحت حراب الاحتلال. جاءت قصائده مشبعة بالحنين والأمل، عميقة، غزيرة بالايحاءات والدلالات، ومشفرة بشتى الاشارات.كتب محمد العصافرة الوجدانيات والوطنيات، التصق بالهم الوطني والانساني، واندمج بالحركة الوطنية، حاكى الحب والمراة، وغنى لفلسطين، للوطن، للشهيد، للقدس، للخليل، وللمخيم. وتناولت قصائده موضوعات حياتية ووجدانية وانسانية، ترصد الواقع القهري الذي يعيش تحته شعبنا في ظل الاحتلال البغيض.عرف محمد العصافرة كيف يفك لغز اللغة، ويحرر أسرها، وانتزعها من براثنها حرة صادقة لا تستسلم لمغتصب الأرض والهوية والانتماء. فكان شاعرًا قلقًا على الانسان وانسانيته، مهمومًا بعذابات شعبه وأوجاعه، مسكونًا حتى النخاع بوطنه، وتجلى بلغة رقيقة صادقة، شفافة، خصبة، وبدون جفاف لغوي وصناعات كاذبة، فلنسمعه يقول:

    أَفْضَتْ قُلــــــوبُ العاشقين بِسِرِّهَا
    وَتَعانَقَتْ تِلْكَ الشِّفَاهُ تَقُـــــــــــــولُ
    ما انْ تَطَارَحَ بالغــــــــــــرامِ كلاهُمَا
    حَتَّى تَعَالَتْ نَشْوَةُ وَذُهُــــــــــــــــولُ
    فَتَهَامَسَتْ وَجْدَاً لحُرْقَــــــــــــةِ وَالِهٍ
    شَرِبَ الثُّمَالةَ للشِّفَاهِ وُصُــــــــــــولُ
    وَتَقَابَلَتْ تَهْـــــــــــذي بِسِرِّ عَشِيْقِهَا
    حُبَّاً وَوَجْدَاً واللِّقَاءُ يَطُــــــــــــــــوُلُ
    فَأَفَضْتُ مِنْ وَجْدِيْ رَحِيْقَ مُتَيَّمٍ
    وَنَكَثْتُ عَهْدَاً والبِعَادِ عَــــــــــذُولُ
    أَوْدَعْــــــتُ هَمْسَاً وَالعُيُوْنُ رَقْيْبَةٌ
    وَالشَّعْرُ أخْفَى والعناقُ خَجُــــــوْلُ
    وَأَحَطْتُ خَصْرَاً كالسِّوارِ قَدْ انْبَرَى
    يَختـــــــــــــــــــــالُ تِيْهَاً يَمْتَطيهِ مُثُولُ
    كالغُصْنِ قَدْ أعْطَى القِيْـــادَ نَسَائِمَاً
    لولا النسائِمُ لاعْتَراهُ خُمُــــــــــــــــــوْلُ
    كُلُّ الخلائِقِ لا تُـــــــــــــــرُوقُ وِصَالَنَا
    حتى الطبيعَةُ لا تَمَلُّ تَحُـــــــــــــــــــوْلُ
    يا كُلُّ دُنيا في الغَـــــــــــــــرَامِ عَشِقُتُهَ
    كُلُّ العُهُــــــــــــــــوْدِ وَمَا قَطَعْتُ يَزُوُلُ
    لا تَعْتَبِيْ مِنِّي فَأَنْتِ صَبَـــــــــــــابَتِيْ
    ما كُلُّ عِشْقٍ راوَدَتْهُ بَتَـــــــــــــــــــــوْلُ
    يا من مَلَكْتِ من القُلوبِ دواؤُهـــــــا
    هَلَّا عَشِقْتِ فَلِلْعِنَاقِ أصــــــــــــــــــولُ
    هَذي الشِّفَاهُ صَبَابَةٌ لا ترعـــــــــــوي
    هذا الذُّبُولُ إلى الـــــــــــــــودادِ رسولُ
    فَلْتَتْرُكِيْ غِـــــــــــرَّاً تََسَامَى عِشْقُهُ
    أو تَرْقُبيْ نَجْمَاً بَرَاهُ أُفُــــــــــــــــوْلُ
    هذا الوِصَاُل إليـــــــكِ ُكلُّ مَحَبَّتِيْ
    ماضاقَ رَحْبٌ تَعتليهِ طُلـــــــــــــوْلُ
    محمد العصافرة شاعر ثائر وسط نار العشق، حمل عبء القضية والوجع الفلسطيني،،كتب قصيدة الحب وقصيدة الأرض، وكتاباته تسابيح شعر، وعطر قلم، وانسياب وجدان، وشفافية روح وقلب، وألفاظه ناعمة سلسة جميلة، أعطى بلا حدود، كتب وأجاد، وغادر الدنيا قبل أن يتحقق حلم التحرير والاستقلال، فوداعًا وله البقاء والخلود.
    بقلم: شاكر فريد حسن

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.