• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    هل كانت العصور الوسطى مظلمة؟!

    لئن كنا نسمي العصور الوسطى – بعصور الظلمة أو المظلمة – فإن في ذلك تجنيا على الحقيقة.وعلى أمم وشعوب كثيرة كالأمة الإسلامية والتي عاشت في الفترة المسماة – بالعصور الوسطى – هذه الفترة التي اتفق المؤرخون على أن بدايتها ابتدأت بسقوط الامبراطورية الرومانية في الغرب وانتهت مع بداية عصر النهضة الايطالية أو عام 1435م، هذا العام الذي سقطت فيه القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين وانتهت فيه كذلك حرب المئة عام بين انجلترا وفرنسا.. هنالك بعض الصحة في أن أوروبا العصور الوسطى – باستثناء الأندلس – عاشت في شبه ظلمة طويلة، كان أبرز مظاهرها نظام الإقطاع والحروب الطويلة والمستمرة التي أنهكت أوروبا وحالت دون تقدمها الحضاري.. ولكن وفي الوقت نفسه وفي هذا العصر بالذات، تمتعت أجزاء أخرى من الكرة الأرضية بالنور الساطع، نور العلم والمعرفة، ونخص بالذكر العالم الإسلامي بشرقه وغربه وفي ظل الخلافتين الإسلاميتين: العباسية في المشرق والأموية في الأندلس.. إذن فالتسمية، تسمية العصور الوسطى بعصور الظلمة مردودة بل ومرفوضة من أساسها، ونحن وان كنا نرددها ونلقنها لطلابنا فإننا نسير بصورة عشوائية وراء مدرسة – الإنسانيين – رجال النهضة الايطالية الذين جرّدوا أوروبا العصور الوسطى من كل مظهر حضاري أو علمي…
    وإذا كان الإجحاف قد لحق بالأمة الإسلامية وبالعرب من جراء هذه التسمية، فان فيها اجحاف أو بعض اجحاف حتى بالنسبة لأوروبا المسيحية بالذات… والمثير للتقدير والاحترام أن ينبري مؤرخ عربي مصري معاصر كالسيد سعيد عبد الفتاح عاشور – للدفاع عن أوروبا ونقرأ له في مقدمة مؤلفه: أوروبا العصور الوسطى، التاريخ السياسي، الجزء الأول، ما نصه:
    وإذا نظرنا اليها نظرة واقعية – يعني العصور الوسطى – فإننا سنرى تلك العصور على حقيقتها، وسندرك عندئذ انها ليست مظلمة مليئة بالعنف والقلاقل وسفك الدماء كما صورها – الإنسانيون – من رجال النهضة الايطالية، وبخاصة – بترارك – وهم الذين فتنتهم الحضارة الكلاسيكية فأجحفوا بحق العصور الوسطى، ونسوا أن تلك العصور اهتمت بابتكار حضارة جديدة أكثر من اهتمامها بعبادة الحضارة القديمة وتقديسها…

    حسني بيادسه

    7osnebiadse

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.