• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    من القلب الى القلب

    هناك صديقان يمشيان في الصحراء، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.الرجل الذي انضرب على وجهه تألم و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة، كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي. استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقررا أن يغتـسلا.

    الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة وبدأ في الغرق و لكن صديقه أمسكه وأنقذه من الغرق , و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر: اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي.

    الصديق الذي ضرب صديقه وأنقذه من الموت سأله:

    لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال؟

    والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة؟

    فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها !!

    و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها !!

    تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال وأن تنحتوا المعروف على الصخر.

    صديقي, ان اخطأت معك يوماً فلا تخف لآني سأهب لطلب السماح منك.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. كل الاحترام ,هذا ديننا ,دين التسامح .
      ان شاء الله تكون عبره لمن لا يعتبر ,ولا تصنع المعروف لغير اهله,والله المستعان.

    2. قصة تعبر عن قوة الصداقة بين الاصدقاء وعن اهمية التسامح حلوة كتير…

    3. حقا قصة مؤثرة جدا وتصف قوة الارتباط بالصداقة والتمسك بها فمهما حدث معك لا يستطيع صديقك ان يتخلى عنك

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.