• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حَفِيدِي سَمِيِّي

    صَلُّوا على طه النَّبِيِّ ومجِّدوا
    الله أعطَى ما ارتقبنا فاحمِدوا
    إِذ باتَ وجْهُ العيدِ ذكرى مولدٍ
    لَمّا تلألأَ باسم جدِّهِ أحْمَدُ
    كَمْ شَنَّفَ الأهلَ بِغُرَّةِ صَيحةٍ
    كالدِّيكِ عند الفجرِ يصدحُ وَحِّدوا
    أنفاسُهُ بالسِّرِ أَفضتْ للوَرَى
    أُمِّي أبِي نِصْفَيّ قلبي أَعبُدُ
    أمَّاه حِضنُكِ بالمَحَبَّةِ عامِرٌ
    أَبْقَى أَبي فيهِ شَذاهُ الأَوحدُ
    لا تقلقِي أُمّاهُ جِئْتُكِ ثامِناً
    طيرُ المشيئة شَدَّني يُغَرِّدُ
    لم أَمْتَثِلْ , لكنَّما إِصرارُهُ
    قد حَرَّمَ الأٌمَّ الحبيبة تَسعَدُ
    فاسْتَرحمي البَاري لِإبنٍ واعدٍ
    نادِي أبي يُثنِي على ما أَقصُدُ
    أهداني جدي بالقَصِيدةِ قُبلةً
    في قلبِهِ نارُ المحبَّةُ توقَدُ
    الجدُّ بَحرٌ مِن حنانٍ وافِرٍ
    والموجُ لَثمٌ واشتِمامٌ يُرغِدُ
    لا تغفلي أُمَّاه إِني ناحلٌ
    هذا حليبكِ مستَساغٌ أَجوَد
    الزِّندُ يَقوَى بالوتينِ المغتني
    بالأُكسجين الصافي دَمِّي يَرجُدُ
    الحضنُ بحرٌ فيه يَحيَا سمكة
    والبَحرِ روحٌ دونه قد يُفقدُ
    يا ربُّ لا تبخلْ بنظرةِ مُعْجَبٍ
    يلقاهُ في بيت الهناء السُّؤدُدُ

    أحمد طه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.