• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أن نشرب َ السراب

    بقلم فرحات فرحات

    يومَ امتطينا صهوة الزمن ِ المدجج ِ بالدمارْ

    يوم َ التقينا حين كان َ الدرب ُ مرصوفا ً بغار ْ

    يوم َ اختبأنا خلف َ أجنحه ِ الظلام ْ..

    يـوم َ ا ف ت ر ق ن ا

    ما كانت الأحلام ُ تسأل ُ شـوقـَنا عنا

    وعن نجم ٍ يغار ْ

    ****

    في صحوة ِ الإعصار ِ أسأل ُ ثغـرَك ِ الباكي

    عن حفنه ٍ من نار ْ

    عن كسره ٍ من دمعه ٍ صغرى –

    بهيا ً كان ذاك َ الجرح ُ في شفتيك ِ, في شفتي َ-

    يؤلمني

    وقوع ُ رموش أحلامي

    على خديك ِ مبتوراً

    بلا إنذارْ

    ****

    أخاف ُ عليك ِ من وجعي ومن ألمي

    ومن سهم ٍ أبى أن ينحني طوعا ً

    إذا رحَلتْ سـهام ٌ فوق َ أهدابي

    وحطـّت ْ فوق َ أنهار ٍ بلا شـُطـاّن

    أخاف ُ عليك ِ من دمعي ومن كـُتبي

    ومن حرف ٍ تسـلل َ باحثا ً عنا

    وعن زهـر ٍ بلا نـُوّار ْ

    ****

    أليس َ النجم ُ مرتـَعُنا إذا ما الأرض ُ خانتنا

    وهـزّت عرِش َحاضـِرنا وماضينا ؟

    أليس َ النجم ُ يحمينا

    إذا أنـِفت ْ رفوف ٌ من سـنونو العشق ِ من ترتيلة ِ العشـاق ِ

    فوق َ مساكب ِ الحناء ْ ؟

    أليـس َ ..

    أليـس َ الحب ُ أن نأتي بزاد ٍ من عذابات ٍ

    ومـاء ٍ من سـراب ْ ؟

    أليـس َ النجم ُ مرتعنا إذا ما نفسنا ضاعـت ْ

    بلا إشـعار ْ ؟ ؟

    ****

    إليك ِ أسـوق ُ مرثاتي

    فأنـت ِ جـُنوني المحموم ُ مرفـأ ُ عمري الدافي

    وأنت ِ اللوز ُ والصـّبار

    وأنت ِ القحط ُ والأمطار

    وموج ُ البحـر ِ والبحـّار

    إليـك ِ أعـود ُ مرتقـِبا ً

    رذاذا ً من شذا الأشـعار ْ

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. شعر جميل ورائع..حياك الله يا شاعرنا الكريم..ومزيدا من العطاء.

    2. ان نشرب السراب …!!!
      ماذا اقول..؟

      راااااااائع بحق.. تعجز الكلمات..!!

      قصيدة حقا على مستوى رفيع.. كلماتك وكيفية توظيفك لها والعمق فيها.. ابهرني..

      حقا اذهلتني.. شاعر بحق.. ارجو ان ترسل المزيد من ابداعاتك اخي الكريم..

      فنحن نتعطش للمبدعين .. امثالك اخي الفاضل..

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.