• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    عبقُ الحنين

    مِنْ بيْنِ أَنينِ الرَّدْمِ،
    غدًا يُزْهرُ الزعترْ
    ومن خَلْفِ رُكامِ العُمرِ
    سيورقُ عودُهُ الأَخضرْ.
    فالأرضُ رؤومٌ بِنَبْتِها،
    عزيزةٌ في بأسِها،
    ومنْ عاتياتِ الريحِ،
    لا بُدّ أنها تسْخَرْ
    ***
    وتُطِلُّ منْ حَنايا بيتٍ يسْكنُ في الروحِ
    وفي صحراءِ الحُلمِ يَسْهَر،
    حسناءُ تلملمُ عبَقَ حنينٍ،
    وبقايا زَمَنٍ قدْ تكسَّر.
    تُخبئُ في صناديقَ عاجٍ
    ذكرَى مِنْ مِسْكٍ وعنبَرْ
    علَّها يومَ الرَّحيلِ،
    تكونُ لها زادًا،
    وسندًا يومَ تَروي روايتَها،
    عنْ عَهدٍ كَبَا فيهِ الفارسُ،
    وتعثَّرْ.
    **************
    بقلم، جميلة شحادة/ الناصرة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.