لمية والغطاس

تاريخ النشر: 22/11/21 | 14:04

هادي زاهر”
في تاريخ 10 – 11 اصبت بوعكة صحية جلست جراءها حوالي اربع ساعات امام التلفاز لأشاهد قناة الكنيست، وخلال هذه الفترة القصيرة شاهدت حقيقة طالما سمعتها من عضو الكنيست احمد الطيبي وهو يقولها في وجه العنصريين من أعضاء الكنيست اليهود:
“اننا نحن أعضاء الكنيست العرب واحدًا واحدًا نتفوق عليكم على كافة الأصعدة”
المشكلة هي منذ ان أطلق نائب رئيس المخابرات السابق جدعون عزرا فريته التي تقول، بان أعضاء الكنيست العرب أهملوا قضايا أهلهم ولم يهتموا سوى بالقضية الفلسطينية، اخذ البسطاء منا يرددون هذه الكذبة عن طيب نية، واخذ السفهاء يرددونها عن سوء نية، وقد استطاع نوابنا في جزء قصير من يوم واحد أن يمرروا ثلاث قوانين تخصنا بالقراءة التمهيدية وهي كالتالي:
1 – مرر احمد الطيبي واسامي أبو شحادة قانونا ينص على شمل المستقلين وأصحاب المصالح ممن اضطروا إلى اقفال مصالحهم، بالمخصصات التي تصرفها مؤسسة التامين الوطني.
2 – نجحت عايدة توما وابتسام مرعي من تمرير قانون يقضي السماح للنساء الحوامل أو أمهات لأطفال، تم إدانتهن، بقضاء عقوبتهن في مكان بديل للسجن، ذلك بهدف تقليص الأضرار التي تصيب الأطفال نتيجة تعرض أمهاتهم للسجن الفعلي. وذلك من خلال منح إمكانية للأطفال بالحفاظ قدر الإمكان على نهج حياة سليم، ومنح المرأة أدوات إصلاحية وتأهيلها للمساعدة في الرعاية بدلا من تدهور الأبناء.
3 – نجح ايمن عودة من تمرر قانونا يقضي ببناء مستشفى في سخنين.
كل ذلك في اقل من يوم كما أشرنا.. اعتقد اننا يجب ان نشير إلى هذه الحقيقة دائما ونشير إلى ان نوابنا يتفوقون على أعضاء الكنيست على كافة الأصعدة حتى يقتنع البسطاء منا بهذه الحقيقة.. طبعا نحن لا نقص من خرج عن الاجماع خدمة للحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة