• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اعتراف العنف الأخير

    أنا العنفُ الذي حَنّ الى التؤدَة
    الى الأمن الذي يلوي يدَ الشِّدَة
    أنا أنتم أنا منكم أنا فيكم
    غرستم في شراييني كراهيةً فأدمَتكُم
    فلا داعي لترتاعوا بما ارتَكَبَت سواعدُكُم
    أنا المبعوثُ مِرسَالاً من الأجدادِ أُخبركم
    بأنّ الارض قد شابت
    وخطّ الطول مهما طال
    ما لفّ معاصيكُم
    أنا المُرسلْ
    وللتضليلِ أُستَبدَلْ
    أُلقّنكم
    أصول الصّدق والحقّ
    ونبذ الإفك والخَرق
    وردَّ الفعل
    إن آذاكمُ المأفون بالنَّطق
    وإن بانت محاسنكم
    ستلقونيَ كما نجمٍ صباحيٍّ
    أتى بالفجر مُبتسماً ليُسعدكم
    أنا ما زلت ناطوراً على الابواب أرصُدكُم
    أنا سغبٌ للحم الطفل
    كي أنقذه من ويلات أحنتكم
    أنا العُنف الذي لم يمتلئ كأسُهْ
    أنا الاعتا انا المحروسُ والأقوى
    فلا جدوى تصدوني عن المبغَى
    ويارة لن تجازيكم
    إذا سرتُم الى ماضٍ بعين الحاضر اخضر
    وكنتم ذلك الحقلُ الذي يشمخُ بالبيدر
    أو الأمّ التي عانت على أطفالِها تسهرْ
    ستلقوني بزيٍّ طاهرٍ أبيض
    أردُّ المالَ والبارود للمَخفر
    أحمد طه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.