• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إلى لبنان الجريح

    – مقاطع من قصيدة طويلة وقديمة ( ملحمة شعرية ) كنت قد كتبتها للبنان الحبيب وتنطبق على الأوضاع اليوم –
    ( شعر :حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين )

    إيهِ لبنانُ أنتَ وَحْيُ نشيدي – نبعُ إلياذتي وسرُّ خُلودي
    أنتَ تُذكي في عُمقِ ذاتي إلهًا – يتحدَّى اللظى وَهَولَ القيُودِ
    وَيراعي ما زالَ ينطقُ بالأمْ – جادِ والشِّعرِ فوقَ كلِّ صعيدِ
    وأغانيَّ لم تزلْ تُلهبُ السَّاحاتِ – نارًا تدوي دويَّ الرُّعودِ
    عَلَّ شعبي يصحو منَ النومِ -والإرهاقِ يخطو لنيلِ حقٍّ شريدِ
    علَّ شعبي يصحُو منَ النومِ -والإرهاقِ يصبو لأجلِ عيش رغيدِ
    كم نثرنا على ثرى الوطنِ الغا لي -نفوسًا كانتْ منارَ الوجودِ
    إيهِ لبنان أيُّهَا الوطنُ المعطاءُ – لا تنحني جباهُ الصِّيدِ
    أنتَ تشكُو من نكبةٍ وجراحٍ في – المآسي أهلوكَ مثلُ الأسُودِ
    في لظى الحربِ يكبرونَ شُموخًا – لم يبالوا الرَّدى وكلَّ السُّدُودِ

    يا تُرابَ الجنوبْ – أنتَ أغلى وَطنْ
    ألهبتكَ الحُروبْ – وَطوتكَ المِحَنْ
    سأغنِّي هَوَاكْ – قبلَ ضَمِّي الكفَنْ
    ما أحَيلى سَمَاكْ – في ليالي الشَّجَنْ
    ففؤادي فِدَاكْ – للعُلا مُرتهَنْ

    لبناننا يبقى مدى الأزمانِ – نبعَ الوفاءِ ونزهةَ البلدانِ
    لبنانُ في القلبِ الجريحِ مُقدَّسٌ – وَحيُ الخيالِ وَقبلةُ الاوطانِ
    قد فاحَ عطرًا في دمي وَلواعِجي – ذكراهُ في قلبي وفي وجداني
    لبنانُ جنّةُ خُلدِنا فسَماؤُهُ – مثل اللجينِ بنورِها الفتَّانِ
    جاؤُوا يُعيثونَ الفسادَ بأرضِهِ – كم يقصفونَ روائعَ البنيانِ
    لكنَّ لبنانَ الأشمَّ على المدى – يبقى قويًّا شامخَ العنوانِ
    هزَّتْ شُعوبَ الأرضِ همَّةُ شعيِهِ – فيرونهُ صلدًا على الحدثانِ
    لبنانُ أرضُ المجدِ فخرُ عروبتي – بصمودِهِ برجالهِ الشُّجعانِ

    ليلٌ على بيروتْ – والحزنُ لن يهدَا
    الموتُ في بيرُوتْ – قد جاوزَ الحَدَّا
    الدرُّ والياقوتْ – قد زيَّنَ العقدا
    الدُّرُّ والياقوتْ – لشهيدِهَا يهدى
    لم يحتضنْ تابوتْ – فاستخلدَ المَجدا

    لن نتركَ الطغيانْ – حتى يطلَّ الفجرِ
    فهواكَ يا لبنانْ – يكوي ضلوعَ الصَّدرْ
    قُلْ لي وكمْ سجَّانْ – من نزفنِنا يَجْتَرْ
    يمضي إلى النيرانْ – يُسقى اللظى والجمرْ

    نارٌ على الأطوادْ – … في السَّهلِ والوادي
    إنَّا على ميعادْ – كم طالَ ميعادي
    فليرحل الأوغادْ – يا تُربَ أجدادي

    دربي أيا لبنانْ – مُعَبَّدٌ بالشَّوكْ
    وَصَعبُهُ قد هانْ – عيني على عينَيْكْ
    وأنتَ في الوجدانْ – يا شعبنا لبَّيْكْ

    غاضَ المُغيرُونَ عن لبنانَ وانحسَرُوا – فالحقُّ أقوى على الطغيانِ ينتصرُ
    حُيِّيتِ بيروتُ أنهارُ الدماءِ زَكتْ -عبيرُهَا فوقَ أرضَ المجدِ تنتشرُ
    حُيِّيتِ بيروتُ طول الدهرِ شامخة – كم تهزئينَ ونارُ البغِيِ تستعرُ
    ناداكِ شعبٌ أبيُّ الخلقِ مُصطخبٌ – لبَّيكِ .. لبَّيكِ أنتِ الحلمُ والوطرُ
    وَإنَّهُ قسمٌ بالدم نمهرهُ – سنجعلُ الأرضَ تحتَ الظلمِ تنفجرُ
    حُيِّتِ بيروتُ أرض المجِدِ من بلدٍ – ما لانَ عودُكِ ، ماتَ الخوفُ والذعرُ
    على جبينِكِ تاجُ الغارِ مُؤتلِقٌ – قد تاهَتِ العُربُ من أشبالِكِ انبَهرُوا

    ( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل )

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.