• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لم تكن في جنين .!

    يوسف جمّال – عرعرة
    لم تكن أنت هناك ..
    في جنين
    لترَ الثورة تشتعل في شرايين
    المشَّردين
    لم تكن أنت هناك في جنين
    لترَ أكفان الشمس تتوهج على
    أكتاف المقاومين
    وغصون الزيتون
    تحترق في أيدي
    الصامدين
    ************
    لم تكن أنت هنك في جنين
    لترَ صعود الصاعدين
    الى الكفرين
    يحملون مشاعل العودة
    تُحرق أيديهم
    ويمشون ..
    و تسيِّل من أقدامهم
    دماء الجراح
    ويمشون ..
    و من عيونهم
    يقطر
    رجع صدى حطين
    ويمشون ..
    **********
    نادوا ..
    أيها السائرون مع جريان الأردن
    أبلغوا أهل أريحا
    أننا هنا نسير على شفا المرج
    نتعمّد بترابه
    نرابط أمام أبوابه
    حيّاً وميتاً وجريحا
    *************
    أيها العائدون الى جبل الزيتون
    طوفوا ..
    في أسواق يبوس
    وحارات يبوس
    وأسوار يبوس
    ومساجد يبوس
    وكنائس يبوس
    ونادوا ..
    إننا هنا سائرون على شفا المرج
    اليوم عندنا عروس
    تاجها الكرمل
    وخلخالها المرج
    وسوارها الجلبوع
    ومن بيسان لبست لها
    ملبوس
    *******
    لم تكن أنت هناك في جنين
    لترَ الفاطمات يقاتلن الموت
    في أزقة المخيَّم بأيادٍ عاريات
    ويصنعن منه حياة
    ويكتبن على التراب روايات
    سيرويها الرواة
    وسيعربها النحاة
    وسينشدها الحداة
    **************
    لم تكن أنت هناك في جنين
    لترَ الحفاة
    و العراة
    و الذين يعيشون على الفتات
    يخرجون من تراب المخيَّم
    ويتحوَّلون الى رماة
    يقاومون ..
    خرجوا من ظلام المخيَّم
    وتحوَّلوا الى حماة
    يقاتلون
    *************
    لم تكن أنت هناك في جنين
    لترَ الأطفال ..
    يمشون على الجمار
    ويسيرون عكس التيار
    تاركين وراءهم الغبار
    ليصنعوا ..
    من الحلم غضباً يحطِّم الحصار
    ومن الليل شعاعاً لبداية النهار
    ومن البكاء المحبوس براعم نوّار
    **********
    إنك لم تكن أنت هناك في جنين
    لتسمعهم ينادون وهم يسيرون :
    أيها الغائبون في فيافي التشريد
    أبلغوا الشيخ والطفل والوليد
    نحن هنا سائرون على شفا المرج
    لن نحيد
    إما أن نموت وإما أن نحيا من جديد
    لن نحيد
    حتى نصنع الغد الوليد

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.