• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    فوقَ العُلا والسَّناءِ

    ( لقد طلبت منّي ِقبل سنوات المُربيَّة الفاضلة المرحومة ” سهى رشرش ” أن أكتبَ هذه القصيدة في طلاّبها المتفوِّقين ( طلاب الثامن ب ) بمناسبة نهاية السَّنة الدراسيَّة ..وأصيبت المربيَّة الشَّابَّة بعد ذلك بمرض عُضالٍ لم يُمهلها طويلا وتوفيت وهي في ريعان الشّباب وأوجِ العَطاء ) .

    نحنُ فوقَ العُلا وفوقَ السَّناءِ نحنُ للعِلمِ شُعلةٌ مِن ضياءِ
    دربُنا الحُبُّ… دائما نبتغيهِ خَيرُنا امتدَّ في الدُّنى والفضاءِ
    وَ “سُهَى” مَعهدُ العُلومِ ستبقى بُورِكتْ سَعيًا مِن جَنًى وَعَطاءِ
    فسيبقى طلاّبُهَا قُدوةً للكدِّ وللعلمِ دونَ … دونَ مِرَاءِ
    إنَّهُمْ فاقوا كلَّ أقرانِهِمْ مِنْ مَنطق ٍ عذبٍ أو جمالِ رُوَاءِ
    نهلوا العلمَ .. كلَّ لون ٍ وَفنٍّ طالِبُ العلمِ ليسَ مِنْ إرتِوَاءِ
    وَ”فراسٌ” وَ” نَهْيةٌ ” ثمَّ ناجي” وَ” وَلاءٌ “.. للعلمِ كم في وَلاءِ
    ثمَّ تغريدٌ”،”ياسمينُ” وَ “رامي” ” آدمٌ ” بعدهُمْ …سَمَوْا في بهَاءِ
    وَ “جُمانٌ” مثلُ الجُمانِ ائتِلاقًا وَ “رَنا ” كم رَنتْ لِطيبِ السَّخاءِ
    وَ”أديمٌ ” كأمِّنا الأرضِ جُودًا وَ ” مُهَنَّا ” صَنيعُهُ في ازدِهاءِ
    “كارمٌ ” كم يجُودُ بعقلٍ وفكر ٍ مثلُهُ “عبدٌ “، ” ثائرٌ” في ارتقاءِ
    ” بلسَمٌ ” للكلومِ دَومًا سيبقى هُوَ في الصفِّ للمُنى والشِّفاءِ
    ونرى “كارولينَ”،”مارونَ..”ريناتَ ” وَ”رندَا ” دُعاءَهُمْ مع دُعَاءِ
    وَ “بشيرٌ” وَ “هَيثمٌ ” بشِّرُونا بنجاح ٍ قد فاقَ كلَّ ثناءِ
    وَ “جميلٌ” وَ”فاتِنٌ” ثمَّ “مَجدٌ ” صنعُوا المجدَ قُدوَةَ الشّرفاءِ
    وَرَوَت للجميع ِ “راويةُ ” العلمِ أحاديثَ المجدِ للعُظماءِ
    ” طارقٌ ” أبوابَ العلومِ أتاهَا طارقٌ في الإصباحِ والإمسَاءِ
    ثمَّ “هادي” في الهَدي يبقى ، نرَى “إصلانَ ” مع “أحلام” المنى في صفاءِ
    وَ”وَدادٌ ” ودادُها لم يزلْ للعلمِ ثمَّ الإبداع ِ … بل للعَلاءِ
    إنّهُمْ رُوَّادُ العلومِ جميعًا شَرَّفوا الأهلَ .. قِبلةُ الخُلصَاءِ

    شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.