• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    “دائرة العبث” مهداة إلى الحكام العرب

    هادي زاهر
    مغلقة أبدًا هذه الدائرة
    مفتاحها في يد غودو الغائب
    وهذه الجموع السائرة
    يتلقفها جدار شائك صلبْ ناشِف
    لا بقعة ضوء ولا شهقة نور
    في هذا الليل الملتف
    بمعطف العتم والديجور
    وفي هذا الزمن الرديء
    أبداً غودو لن يجيء
    وإلى متى تنتظرونْ
    حضور العدمْ
    جنون في جنونْ
    ولا شيء غير الآلم
    لا شيءَ في الزمن القميء
    سوى الطغمة الجائرة
    تحاصرُ مسرح العبث
    وهذه الجموع الحائرة
    مخدّرةُ الحواسْ
    وفي صحوها المشوّه
    يستوطن النعاس
    متى تكفّون أيها النيام
    عن الحلم بالسلام
    بين رف الحمام
    وبندقية الصيّاد
    الاتي من بلاد غريبة
    عن جنات هذه البلاد
    وبعينيه الخداع والريبة
    ويداه الآثمة
    لا تزرع ولا تسقي الزيتون
    بل تقلعه من الجذور
    وأصابعه تضغط الزناد
    واي سلام يُعقدْ
    بين الجلّاد
    وبين ضفائر السبيّة
    بين القاتل والضحيّة
    وأين العدل بهذه المسرحيّة
    غودو وهمُ، لا تنتظروه
    ورغم اتّساع المسرح
    أبداً لن تروه
    *********************
    تكررون الخطأ دون ملل
    على أمل الصوابْ
    والنتيجة مأساةْ دائمة واوصاب
    تلدغون من الجحر مرات
    وهذا الوجع لا يحتمل
    وكأنكم تعبدون الفشلْ
    بقيادة أبو لهب وأبو جهل ْ
    طريقنا معبّدة بالصعوبات
    ولكن بالإرادة
    نملأ الحلقات الشغورة
    حين تنحرف بوصلة القيادة
    تغدو المجابهة
    بنفوس جسورة
    خير العملْ
    ودونها بلاهة
    هؤلاء مأساتنا العائمة
    ولن تبق قائمة
    لا داع للقلق
    هناك شعاع الأمل
    يضئ ظلام النفق
    قريبًا سينهار
    هذا الجدار
    ويبزغ فجرنا العتيد
    الذي نحبْ ونريد
    وعلينا أن لانكفّ ولا نتعبْ
    هذا الدرب وعرٌ وشاقْ
    هنا آلف متاهة وألف مسربْ
    وينتهي كل طريق
    برماد بعد احتراق
    ترى كم كارثة نحتاج
    على أمل أن نفيق
    ثمة رؤوس كثيرة فارغة
    بحاجة لسيف الحجّاجْ
    ستتضح معالم المنهاج
    ونعبره أفواجاً أفواجْ.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.