• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حملة إعلامية واسعة لرفع الوعي بخصوص حقوق العمّال والمشغلين

    إنّ انتشار فيروس كورونا في البلاد والتدابير التي اتّخذتها الحكومة بجميع مؤسّساتها للحدّ من انتشاره منعًا لتفاقم الوضع، لها آثار كبيرة على النظام الاقتصادي عامة وعلى الأسر، إذ أن هذه التدابير أدت الى الإغلاق شبه الكامل للإقتصاد الإسرائيلي، ممّا أدّى إلى خروج الاف العمال في البلاد الى إجازة غير مدفوعة الأجر، او الى الإقالة التامة.

    وعلى ضوء ذلك، قام موقع “كلّ الحق” (כל זכות)، مستودع المعلومات الشامل والمجّاني حول حقوق سكّان إسرائيل وطرق تحصيلها، بتركيز المعلومات الحقوقية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا في إسرائيل من خلال بوّابة خاصة: الكورونا – وضع طارئ 2020. وتشمل البوابة معلومات عامّة حول أهم مستجدّات فيروس كورونا، حقوق الموظّفين والعمّال الأجيرين، المستقلّين، وعمّال الفريلانس، وكذلك معلومات للمشغّلين، المصالح والمؤسسات غير الربحية.

    بخصوص العمّال الأجيرين، هناك دليل إرشاد كامل للعاملين خلال فترة الكورونا، العمل لساعات إضافية في ظلّ الأزمة، تقليص الأجر أو تقليص حجم الوظيفة، ومعلومات للعامل الذي اخرج الى في إجازة غير مدفوعة الأجر بشأن مخصّصات البطالة وغيرها. امّا بالنسبة للمستقلّين وعمّال الفريلانس، تتضمن البوابة اهم المعلومات حول حقوقهم كالتسهيلات في تسديد المدفوعات الشهرية والمدفوعات الضريبيّة، معلومات حول قروض مدعومة من الدولة للمصالح الصغيرة والمتوسّطة، وكذلك معلومات حول مخصّصات البطالة للمرشدين السياحيين، للفنانين والمحاضرين من قبل التأمين الوطني، وغيرها من المعلومات.

    وفي حديث مع السيّدة بيان مجادلة، مديرة “كل الحق” بالعربية حول إطلاق الحملة للجمهور العربي: “يهتم طاقم “كل الحق” بتوفير وتركيز المعلومات اللازمة لمساعدة الجمهور على مدار السنة، ووجدنا أنه من الضروري جدا، وبالذات في هذه الفترة، إطلاق حملة خاصة بهدف مساعدة الجمهور على تخطي هذه الأزمة، وتشجيعهم على الدخول الى الموقع ومعرفة كل الحقوق بالذات في كل ما يتعلّق بحقوق العمل، المشغّلين، الإقالة، الخروج الى إجازة بدون أجر، التسهيلات الاقتصادية وغيرها من الحقوق. مجتمعنا العربي يتضرر كثيرا بسبب هذه الأزمة من الناحية الاقتصادية ونواحي أخرى، الأمر الذي دفعنا لإطلاق هذه الحملة”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.