• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حارات ومساجد وكنيسة صفد تبكي أهلها

    بقلم: سهيل مخول
    زرت مدينة صفد العتيقة يوم السبت 16 تشرين الثاني 2019 ومشيت في أزقتها وحاراتها، معالمها الحضارية ما زالت تشهد على من كان هنا، بالرغم من تهجير أهلها والتغيرات التي حدثت بعد سنة 1948 وتحويل مساجدها وكنيستها الى معارض للرسوم، وهدم قسم منها، وتحويل المسجد الأحمر الى نادي ليلي وتغير إسمه الى الخان الأحمر. كانت مدينة صفد مكونة من عدة حارات، لكل واحدة مميزاتها وعراقتها، أذكر منها: حارة الجورة، حارة الصواوين، حارة الأكراد، حارة الوطاة، حارة النصارى، حارة السوق، حارة الأسدي، حارة الرجوم، حارة القلعة، حارة آل قدورة وحارة اليهود. فيما يلي جدول أعداد سكان مدينة صفد

    غالبية المسيحيين في صفد كانوا روم كاثوليك وقد إعتاد المطران غريغوريوس حجار النزول ضيفًا كريمًا لدى عائلة صباغ في صفد، وكذا فعل المطران حكيم. ما زال مبنى الكنيسة قائماً، لقد انتزع منه الجرس والصليب، وتم تحويله لمكان للفنون والرسم.

    مساجد صفد :
    المسجد الأحمر أو مسجد الظاهر بيبرس: هذا المسجد يستمد تسميته من حجارته الحمراء يستعمل اليوم كنادي ليلي، يعتبر هذا المسجد نادر بقيمته التاريخية والمعمارية، فقد بناه الظاهر بيبرس غداة احتلاله صفد سنة 1266 ميلادية وتفيد لافتة حجرية مثبتة في مدخله أنه بني سنة 1276 م. وقد رُمم هذا المسجد سنة 1330م على يد الأمير نجم الدين فيروز ، وقد أوقف هذا الأمير ريع الخان المحاذي للجامع على الجامع نفسه، كما أوقف على الجامع الأحمر رَيع احد الحمامات بالإضافة إلى نصف بستان الرشيدي في ذلك الحين، كما جعل لسلالته نصيباَ من دخل هذا الوقف.
    المسجد اليونسي أو جامع السوق: يستعمل اليوم معرضاً للفنون رسومات ومجسمات. يقع جامع السوق أو الجامع اليونسي في حي السوق الوطاة جنوب غربي القلعة. بني سنة 1901 م في عهد السلطان عبد الحميد الثاني الذي ساهم في بنائه, وفي فترة الانتداب أصبح منبراً للحركة القومية العربية.
    بني على أنقاض جامع الشيخ نعمة الذي بني سنة 1576م، أما اليوم فيقع الجامع في حي الفنانين على بعد نحو 500م شمال غربي الجامع الأحمر. وقد دعي بالجامع الكبير لأنه كان يعتبر ثاني أكبر مساجد صفد بعد الجامع الأحمر. تقع البوابة الخارجية للمسجد في الجهة الشرقية, فوقها ثمة نقيشة تتكون من أبيات شعرية هذا نصها وترتيبها : ذا مسجد لله يسطع نوره، مثل الكواكب في سماء المعبد، لما رَقـَت فيه العبادة أرخت، جاءت شعائر ديننا في المسجد.
    مسجد الصواوين أو مسجد الجورة أو مسجد الشيخ عيسى: يوضح المؤرخ د. مصطفى عباسي ابن مدينة صفد والمقيم في قرية الجش المجاورة، أن مسجد الجورة يتعرض منذ النكبة إلى اعتداءات متوالية، موضحا أنه كان جامع الحي المركزي في محلة الجورة، الحي الذي ولد وترعرع فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وكانت بعض قاعات المسجد استنادا إلى الصور التاريخية قد هدمت بعد احتلال مدينة صفد عام 48 حينما عّد سكانها بنحو 12 ألف نسمة، وفي عام 1988 هدمت بالكامل ولم يبق منه سوى مئذنة يتيمة وشق مكانه طريق، فيما استخدمت حجارته في بناء الجدران.

    جامع الغار: قد أصبح بعد النكبة بيت للصلاة (كنيس) لليهود ، يدعى بهذا الإسم نسبة لشجرة غار التي تنسب لسيدنا يعقوب المجاورة له.
    جامع الجوكنداريأو جامع الجوكندار: هدم مع بيوت حارة الأكراد بعد النكبة، وهو جامع مملوكي قديم. وكان الجامع الجوكنداري جارياً في أوقاف المدرسة الطازية في القدس سنة 763هـ/ 1361م.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم – اين المسلمون من هذه المناظر المؤلمه للمساجد في صفد ؟!

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.