• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    شهداء كفرقرع ثورة 1938 معركة البيت الشمالي

    وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
    استشهدوا لنحيا ,المجد والخلود لشهدائنا الابرار ,الشهداء هم الذين يضحون بأنفسهم في سبيل الله سبحانه وتعالى، بالإضافة إلى أنهم يقومون بالتضحية بالنفس من أجل الدفاع عن الدين وعن العرض والدفاع عن الوطن, فمن يموت شهيداً ينعم في الجنة بوعد من الله تعالى.
    لقد كان لكفرقرع دور هام ومهم في ثورة 1938 حيث ساهم أبناء كفرقرع بالتصدي للاستعمار الإنجليزي لفلسطين وقد قدمت خيرة شبابها دفاعا عن الوطن . لعل معركة البيت الشمالي ( الشوملي ) التي سطرت ملحمة تاريخية ومجيدة في تاريخ كفرقرع النضالي حيث قدمت ثمانية شهداء من ابطالها فداء للوطن وها نحن نسرد سيرتهم ونخلد ذكراهم .
    في البداية نود ان نشكر كل من ساعد وساهم في توثيق احداث البيت الشمالي لتكون مادة حاضرة امام القراء من اجل ان نخلد ذكرى شهدائنا وحاولنا قد المستطاع ان يكون التوثيق من ذوي الشهداء لننقل صورة صادقة نشكر كل من :
    1. الحاجة نبيهه ابوفنة وابنها المربي سامي أبو فنة .
    2. المربية الحاجة سهيلة زحالقة .
    3. الشاعر خالد العرباسي أبو ناصر والشاعر عبدالقادر عرباسي أبو صخر .
    4. الحاج عبد الغني أبو شرقية مصاروة وابنه نضال .
    5. الحاج حسين علي مصاروة وابنه عبدالفتاح مصاروة .
    معركة البيت الشمالي ( الشوملي )
    البيت الشمالي هو عبارة عن خيمة بدوية ( بيت شعر ) تابع لشخص بدوي ثري يدعى الشوملي , كان هذا البيت عبارة عن نقطة استراحة للمسافرين ونقطة لإيواء الثوار حيث يلتقون فيها من اجل الراحة وتخطيط مسارهم النضالي والجهادي .يقع البيت الشمالي قرب قرية رمانة وبالتحديد في طيبة الزعران .
    ما بين عام 1936 حتى عام 1938 كانت في فلسطين ثورة ضد الاحتلال والاستعمار الإنجليزي لفلسطين , وكانت منطقة المثلث ارض خصبة للمجاهدين لصد ذلك الاستعمار كونها همزة وصل بين منطقة الشمال والجنوب حيث استقطبت مجاهدين من الجليل حتى منطقة النقب , من ناحية ثانية كانت هناك مطامع للاستعمار في تلك المنطقة كونها موقع استراتيجي مهم .
    وقعت معركة البيت الشمالي ( حادثة البيت الشمالي ) عام 1938 بالتحديد في شهر اب , حيث كان فصيل جهادي تابع للقائد يوسف أبو درة بقيادة الأسمر الياسين وهناك روايات أخرى تقول كان قائد الفصيل كان حسن أبو سنان في البيت الشمالي وكان عدد أعضاء الفصيل ما يقارب 20 شخص .
    في ساعات الصباح الباكر وبالتحديد وقت صلاة الصبح حيث كان اغلب الثوار منشغلين من اجل التحضير للصلاة , داهمت قوات عسكرية انجليزية مدججة بالسلاح والعتاد موقع البيت الشمالي بغتة ودارت معركة بين المجاهدين والقوات المداهمة مدة اربعة ساعات اسفرت على استشهاد 7 مجاهدين وجرح 3 واعتقال مجاهدين ثم اعدامهم لاحقا .
    من بين الذين استشهدوا ثمانية اشخاص من خيرة أبناء كفرقرع , حاول أهالي رمانة القريبة احضار جثث الشهداء لكن قوات الاستعمار منعتهم من ذلك وكانت تطلق النار على كل من يقترب من الموقع حتى تدخل مختار المنطقة .
    شهداء كفرقرع :
    1) الشهيد بأذن الله محمود حمدان احمد حسين أبوفنة , استشهد في معركة البيت الشمالي حيث كان عمره 20 سنة تقريبا , أصيب بالمعركة وطلب من ابن عمه المشارك معه بالمعركة إبراهيم ابوفنه اسعافه ( اسعفني يا ابن عمي ) لكن ابن عمه لم يستطيع مساعدته وتوفي في ارض المعركة .
    2) الشهيد بأذن الله إبراهيم حسن احمد حسن ابوفنة استشهد في ارض المعركة وكان عمره تقريبا 20 عام , من الجدير ذكره انه استشهد من قبل اخوة إبراهيم وهم مصطفى وعبدالقادر حسن ابوفنة زمن تركيا مع المجاهدين .عندما استشهد إبراهيم ومحمود أبو فنة ذويهم لم يتمكنوا من احضار جثمانهم وتم دفنهم في قرية رمانة , وبعد ستة اشهر استطاعوا احضار الجثث ودفنهم في كفرقرع , حسب ما صرح الحضور جثمانهم لم تتعفن وكانت يابسة وناشفة فقط .
    لقد استقبلوا الشهداء بالزغاريد والاهازيج وكانت النساء تردد ( يا اخوي يا ابن امي وابوي ) وكانت تردد أيضا ( يا شاربه وخط القلم بالورقة ) دلالة على رفع شاربه كونه استشهد بجيل صغير .
    3) الشهيد بأذن الله عبد الرازق مصاروة ( أبو شرقية ) والد الحاج عبد الغني مصاروة , كان من بين المجاهدين الذين شاركوا بمعركة البيت الشمالي , وقد أصيب خلال المعركة وتمكنت القوات الإنجليزية الإمساك به واخذته الى سجن ومستشفى عسكري في حيفا لكي يتم علاجه أولا قبل محاكمته .
    لقد كانت هناك محاولة لتهريبه من السجن مع الشهيد سليم عثامنة عن طريق جمعية عربية تعتني بشؤون الثوار عن طريق المحامي انس الخمرة واهل الشهداء لكن محاولتهم باتت بالفشل وتم إعدامه في تاريخ 18/10/1938 عن عمر يناهز 40 عام ودفن جثمانه في كفرقرع, كان لعبد الرازق أبناء وبنات ما زالوا على قيد الحياة حتى يومنا هذا .
    4) الشهيد بأذن الله محمد عبدالله حسين الزوقي مصاروة وهو ابن اخ الشهيد عبدالرازق مصاروة , أصيب في معركة البيت الشمالي وكانت اصابته بالغة تم الإمساك به وسجنه في مستشفى عسكري في حيفا حيث فارق الحياة هناك كان عمره 22 عام وتم دفن جثمانه في كفرقرع .
    5) لشهيد بأذن الله يوسف العرباسي , استشهد في ارض المعركة وكان عمره 21 عام كان يرافقه ابن عمه مصطفى العرباسي وكان عمره 16 عام حيث كان اصغر المجاهدين , مصطفى العرباسي هو الوحيد الذي استطاع النجاة من المعركة , بعدما داهمت القوات الإنجليزية الموقع اختبأ بين الصخور حتى الصباح وهكذا استطاع الهروب من الانجليز بينما الشهيد يوسف العرباسي استشهد بارض المعركة عندما أصيب بطلق ناري قاتل في صدره , تم إخفاء جثمانه عن طريق اهل قرية عنين خوف ان يصادرها الاستعمار , بعد اكثر من شهرين تم احضار الجثة لكفرقرع وقد استقبلت بالزغاريد والاهازيج حيث دفن في مقبرة كفرقرع .
    لقد تم إخفاء جميع وثائق الشهيد يوسف العرباسي لكي لا يستطيع الانجليز التعرف على اهله لكي لا يتم هدم منزلهم او سجنهم او مضايقتهم لاحقا .
    6) الشهيد بأذن الله سليم محمد عيسى عثامنة , أصيب الشهيد سليم بعيار نادي في ارض المعركة تم الإمساك به ونقله الى المستشفى العسكري في حيفا لعلاجه , وبعد ان تم علاجه اعدم في سجن عكا بتاريخ 18/10/1938 مع الشهيد عبدالرازق مصاروة . لقد كانت هناك محاولة لتهريبه من المستشفى العسكري مع الشهيد عبدالرازق لكن المحاولة فشلت .
    الشهيد سليم عثامنة كان خاطب وليلة الحناء استدعي للجهاد فأبى الا ان يلبي طلب الجهاد فترك خطيبته وليلة زفافه والتحق بالمجاهدين حيث استشهد بالمعركة , بعدها قصت خطيبته ضفائرها ( جدائلها ) ووضعتهن على قبره احتراما ومحبة له . عندما استشهد كان عمره تقريبا 20 عام وتم دفن جثمانه في كفرقرع .
    7) الشهيد بأذن الله إبراهيم أبو واصل , استشهد الشهيد إبراهيم في ارض المعركة وكان عمره 42 عام . كان يملك إبراهيم قافلة جمال ويعمل في النقل والتجارة وكانت له دكان , الشهيد إبراهيم كان متزوج وله بنتان رغم ذلك انضم الى الثوار ولبى نداء الجهاد حيث استشهد في معركة البيت الشمالي وتم دفن جثمانه في كفرقرع .
    8) الشهيد بأذن الله محمد احمد محمد أبو سرية , تم اعتقاله في ارض المعركة وفي تاريخ 13/9/1938 تم إعدامه بسجن عكا .
    المجد والخلود لشهدائنا الابرار
    أتمنى ان نكون قد أوفيناهم حقهم للشهداء
    بقلم اياد مصاروة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.