• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أهالي عرابة يشيعون شهيدة العلم آية نعامنة

    وصلت صباح اليوم الثلاثاء، طائرة قادمة من أثيوبيا، والتي تقل نعش الفقيدة شهيدة العلم، آية نعامنة (21 عاما)، من عرابة. حيث تمت مراسم الجنازة بحضور المئات من أهالي عرابة والمنطقة.

    يُذكر أن الشابة المرحومة آية نعامنة هي طالبة هندسة في معهد العلوم التطبيقية- التخنيون في حيفا ، وقد لقيت مصرعها، خلال بعثة تعليمية الى صحراء داناكيل في أثيوبيا، بعد أن ضلت طريقها عن المجموعة، لساعات طويلة في منطقة تبلغ حرارتها أعلى من 50 درجة مئوية، وبدون ماء.

    الأم قالت لقريباتها وهي تبكي وتتألم، “آية حبيبتي، ودعتك وحضنتك لما سافرتي وانت فرحانة، وقديش كنت ارتاح لما كنت احكي معك وانت بالخارج، واليوم راح أودعك بدون لا اسمع صوتك. الله يرحمك يما يا روحي يا قلبي”.

    وتحدث سليم نعامنة، والد الطالبة المرحومة، قال وبحزن: “إن المؤسسة علمت بفقدان آثار إبنتي آية بعد علمنا نحن. إنّ البعثة الطلابية التي شاركت في إطارها إبنتي، عن طريق معهد التخنيون، قد أنهت دورتها في 14 من الشهر الحالي، وعادوا الى البلاد من هناك وتركوا الطلاب لوحدهم هناك”. وأضاف الأب قائلا: “تحدثت مع أحد المسؤولين في التخنيون، وسألته كيف تعودون الى البلاد وتتركون الطلاب لوحدهم هناك؟ فرد قائلا “هم طلاب يتحملون المسؤولية ويُعتمد عليهم، كما انت تعتمد على إبنتك في الخروج، فنحن أيضا نعتمد عليهم”.

    وعن عمليات البحث عن الطالبة المرحومة، قال الأب: “كانت الأجواء في المنطقة هناك صعبة جدًا، حيث كانت تسود عاصفة، لم تساعدنا في عمليات البحث”، وعن أسباب الوفاة ، رد قائلا: “إنّ السبب الرئيسي لوفاة إبنتي، هو تعرضها للجفاف، حيث أغمي عليها وإرتطمت بحجر وسقطت الى داخل قناة”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.