• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الحب أنقذ ابن الملك من متاهة المينوتور

    المتاهة او التّيه عبارة عن بناء له ممرات فرعية كثيرة، تؤدي الى نهاية بدون مخرج. أما قصر التّيه في مدينة كونسوس بالقرب من مدينة هيراكليون في جزيرة كريت اليواننية، عبارة عن بناءً ضخماً، كثير الغرف والممرات و مكون من طابقين. تم بناءه على يد واشراف النحات والمهندس المعماري اليوناني دايدالوس وذلل حسب طلب الملك مينوس – ملك جزيرة كريت، لكي يسجن في متاهته، الوحش مينوتور. بعد انهاء البناء أمر الملك بحبس المهندس المعماري دايدوس وابنه إيكاروس في المتهاهة، ربما لكي لا يفشيا سر المتاهة، فصنعا لهما أجنحة من الشمع وهربا الى صقليا، أجنحة ابنه إنصهرت وسقط في البحر ومات.

    في الميثولوجيا الإغريقية المينوتور مخلوق نصفه رجل ونصفه الآخر ثور، أمه باسيفاي وهي زوجة مينوس وأبوه ثور أبيض كالثلج يدعى الثور الكريتي. سرعان ما نمى (ماينوتور) وأصبح مفترساً وكان أمراً غير عادي أن يجمع بين الإنسان والوحش كما ولم يكن لغذائه مصدراً طبيعياً، إذ كان يفترس البشر ويأكل لحومهم ليسد جوعه، حصل الملك ماينوس على المشورة من الوحي (أوراكل)عند معبد دلفي وهي تتمثل في بناء متاهة عملاقة لتكون مسكناً لـ (ماينوتور) فقام (ديدالوس) ببنائها بالقرب من قصر (ماينوس) في مدينة كونوسوس، وقصر مينوس هو من أشهر مباني جزيرة كريت وقد اهمل وتهدم سنة 1400 قبل الميلاد ، وهو عبارة مجموعة مباني مركبة مع بعضها حول حوش كبير وهو من طابقين وتم احتجاز الماينوتور في هذا المكان ليركض بين ممراته عاجزاً عن الخروج، وأصبحت هذه المتاهة من أهم معالم جزيرة كريت. وكان الملك مينوس ملك كريت، يضحَّى بسبعة من شباب أثينا، وسبع عذارى لهذا الوحش كل سنة. وكانت مدينة كنوسوس المركز الرئيسي للحضارة المينوية التي ازدهرت في جزيرة كريت وبعض جزر بحر إيجة خلال الفترة الواقعة من سنة 3000 إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد. وقد سُمِّيت تلك الحضارة بهذا الاسم نسبة إلى مينوس ملك كريت الأسطوري.

    لم يتحمل هذا الوضع إبن ملك أثينا ثيسيوس وأراد أن يقتل المينوتور، شاهدته ابنة الملك مينوس فوقعت في حبه، دخل المتاهه وقتل الثور المتوحش- المينوتور، وتمكَّن من شق طريقه إلى الخارج خلال الممرات الفرعية الملتوية، وذلك بفضل حب أريادني ابنة مينوس له، لقد أعطته قبل دخوله المتاهة كرة من الخيوط، لينشرها في طريقه إلى الداخل، ثم يتعقب هذه الخيوط ويسير باتجاهها عند الخروج، وهكذا كانت نهاية المينوتور.

    لقد اكتشف علماء الآثار قصرًا وعلى الأرجح، هو مكان المتاهة الكريتية. إذ تم اكتشافه في المدينة الكريتية كنوسوس ويحتوي المكان على ممرات وطرق فرعية عديدة ويشبه المتاهة الأسطورية. وعثر على فؤوس كثيرة ذات رؤوس مزدوجة في القصر. ويعتقد معظم العلماء أن كلمة متاهة كانت تعني في الإغريقية الفأس ذات الرأس المزدوج. وأصبحت تعني المكان الذي يحتوي على طرق وممرات عديدة معقدة.
    بقلم: سهيل مخول – البقيعة

    المصادر:
    1. مشاهدات ومعلومات على ارض الواقع في كونسوس ( مرفق صور)
    2. مشاهدات ومعلومات في متحف التاريخ والأثار في مدينة هيروكلين
    3. الموسوعة الحرة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%86%D9%88%D8%B3%D9%88%D8%B3
    4. الموسوعة الحرة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%88%D8%AA%D9%88%D8%B1
    5. الموسوعة الحرة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B5%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%87

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.