• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    عندما يُذعر الزيتون

    (يفيق الفلاح الفلسطيني فيلفي زيتونه مجروفًا أو محروقًا أو منشورًا مجدوعة أطرافه، وتصير كل ورقة دمعة)

    ويُذعَر الزيتون من عُدوان طغمةٍ بلاءْ
    أعدَّه شيطانُهم سيماهمُ الدماءْ
    والأفقُ بات لونُهُ
    مضرَّجَ الكُلومْ
    من بعدِ أن هبت به
    ريحُ السَّموم
    ها هم أتَوا
    قطعانهم غدَوا
    في شعرهم
    يرتّلون
    كأنما الأرض لهم
    كأنما!
    ..

    ها هم أتَوا
    يقطّعون الغصن تلو الغصن لا يرعوون
    وكيدُهم من مكرِهم يَبين.

    رأيتها
    أبصرتها
    أغصانُها تسيل في كآبةٍ ولوعةٍ حُشاشةٍ تذوبْ
    تعوذُ بالعُلا
    تعوذ من طوارقِ الغريبْ
    ..
    يستصرخُ الزيتونُ أهلَه بصوتِه الحزينْ
    مستنجدًا بما يئِنُّ مِن أنينْ
    سَرعان ما يأتي لها
    أهلٌ وأجدادٌ أتَوا من كلّ فَجّ
    أنفاسهم لُهاثْ
    أنفاسها وهتْ

    وأهلُنا
    آياتُهم تلك التي يرددون
    آلتْ إلى النسيانْ

    ورغم ما تأملوا وأمّلوا
    لم تعطهمْ سماءْ
    أمنًا من العداء
    فالجندُ يحمي المعتدينْ.

    لكنه شرٌّ وشر مستطير
    يُراكِمُ الأغصان والسيقان والورقْ
    منشاره جنون

    يروحُ أو يجيءْ
    مع لؤمِه الدفينْ
    يروح إذ يجيء
    مع شجونا الحزينْ

    ..

    يبسمل الفلاح في دعائه
    مرنمًا في نايِه القديمْ
    ويجمعُ الحبّات في قبضتهْ
    يضمُّها حتى تكونْ
    ترتيلةً عَبرَ السنين
    إذا بها
    ترشقُ وجهَ ذلك الغريبْ
    وتسألُه:
    من أين جئتنا
    بكل “آياتٍ” هي العداء؟
    من أين جئتْ
    جاءت بك السماء؟

    شعر: ب. فاروق مواسي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.