• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    كلاّ من حكمها، ومعانيها

    كلا- حرف جواب مبني على السكون لا محل له في الإعراب.تأتي (كلا) في الصور التالية:* حرف زجْر وردْع للمخاطب على بطلان كلامه، وهذا المعنى أكثر ما ورد في القرآن . نحو: {كلا سوف يعلمون، ثم كلا سوف يعلمون، كلا لو تعلمون علم اليقين}- الهمزة، 3-5.
    وقد زجر شاعر من يلمنه، فقال:يقلن: لقد بكيت، فقلت: كلا *** وهل يبكي من الطرب الجليد . (الطرب هنا بمعنى الحزن، والجليد الصبور)
    أما في لغتنا اليومية، فإذا قال لك قائل:أنت سرقت. تجيبه: كلا! ومنهم من يقول زيادة في الردع: حاشا وكلا! في هذا المعنى نجد استنكارًا كذلك.
    يتم الوقوف بعد (كلا) أحيانًا، والابتداء بعدها، نحو قوله تعالى: {كَلاَّ، سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ}- مريم، 79.
    *كلا- حرف تنبيه أو استفتاح بمعنى ألاّ: {كلا إن كتاب الأبرار لفي عِلّيين}- سورة المطففين، 18، فالحرف هنا لم يُسبق بما يقتضي الزجر أو النفي: {كلا إن الإنسان ليطغى}- العلق، 6-
    *كلا- حرف جواب لزيادة التأكيد (بمعنى حقًا)- أي بمعنى التحقيق، وهو في دلالة القسم: {وَمَا هِيَ إلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَر، كَلاَّ وَالْقَمَرِ}- المدّثّر، 30- 31.
    *كلا- حرف لنفي الجواب عكس (بلى)، فإذا قال لك قائل هل قاطعت صديقك؟ – كلا! نلاحظ أن الجواب فيه رد أو وقع أكثر من الجواب المجرد (لا)، ففي (كلا) زيادة النفي، وقيل لزيادة الكاف في الكلمة، نحو: {أطَّلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا * كلا سنكتب ما يقول}- مريم 79. أي أنه لم يطّلع ولم يتخذ العهد.
    بعد تركيز هذه المادة الأبرز من المصادر اللغوية المختلفة أجد إن إجمال صور (كلا) يرد في معجم (لسان العرب)- فهو يذكر على لسان ابن الشُّمَيِّل:”وروى ابن شُميِّل عن الخليل أنه قال: كل شيء في القرآن “كلا” فهو ردٌّ يردُّ شيئًا ويثبت آخر”.
    ب. فاروق مواسي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.