• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    صرخات الموت

    صديقة موقع بقجة شهد محمود مصري, ابنة كفرقرع, تتألم وتسمع من صميم قلبها صرخات حزينة, تتوسل إليكم بأن تكفوا عن العنف, عن ألكذب, عن ألخداع وتتكلموا بلغة السلام, لغة المحبة والعطاء. تستصرخكم بأن يستيقظ كل فرد منا قبل فوات الأوان, قبل أن يخسر حياته بلمح ألبصر بسبب لحظة طيش…

    أين انتم يا مواطنون!!

    كفى قتلا, كفى شجارا

    استيقظوا…استيقظوا من نومكم!!!

    اتركوا فراشكم…ودافعوا عن موطنكم !

    دافعوا عن إخوتكم …

    اتركوا إطلاق الرصاص

    دربها الدمار

    وانشروا الحب والأمل والإخلاص

    هناك من يريد المساعدة …ساعدوهم…أحبوهم…

    لا تتركوهم لوحدهم…

    لا تتركوا ذكراكم تموت …

    لا تتركوا أيامكم تفوت…

    اتركوا الغيرة والحيل..

    اتركوا الجشع والخداع…

    أبيدوا الكذب وحاربوه!!!

    لا تجعلوا الكذب يجلس على عرش اللسان..

    الذي يتحكم بالإنسان ..

    أين انتم؟؟!!

    ألا تسمعوا صوتا يناديكم!!

    يقول لكم: كفى قتلا…كفى شجارا..

    إزرعوا في قلوبكم المحبة والرحمة..والإخلاص!

    إن الزمن حزين من كثرة الموت

    ويناديكم ويقول :

    استيقظوا بالله عليكم!!

    أسعدوا ألقلوب .. ولا تفرقوا بين الأحبة!!

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. ان هذا الصوت منخفض لكن هناك اناس مثلك خلقوا ارفع صدى هذا الصوت

    2. يا ليت الكثير من الناس يكونون مثلك اي يكون لديهم مشاعر لدى ابناء بلدهم ووطنهم
      اتمنى لك المزيد من هذه الكتابات المثيرة للاهتمام

    3. نحن معك يا شهد نصرخ ونقول “كفى قتلا…كفى شجارا..” أرواحنا أمانة من عند البارىء, رب العالمين, هو وحده يرد أمانته اليه, وليس لأي انسان ان يتدخل بخلق الله وبحكمته وارادته…اعطانا الله عقلا وميزنا عن باقي المخلوقات ولكن كما يبدو اصبحنا في غاب عنوانه القتل والدماء لأتفه الأسباب, حتى ولو كان ألموضوع صعبا فلغة المواجهة الهادئة السلمية أفضل واسلم حل من الدمار.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.