• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    هات، هاتي، هاتيا

    هات: فعل أمر جامد بمعنى (أعط) مبني على حذف حرف العلة.
    وللمؤنثة نقول: هاتي، مبني على حذف النون، والياء فاعل.
    ومنه قول امرئ القيس :
    إذا قلت هاتي ناوليني تمايلت *** عليَّ هضيمَ الكَشْح ريّا المُخَلْخَلِ
    (روي الصدر أيضًا:
    هَصَرتُ بفَودَي رأسها فتمايلت…)
    ..
    وتتصل بالفعل (هات) ألف الاثنين، وواو الجماعة، فنقول: هاتِيا، وهاتوا.
    ومنه قوله تعالى {هاتوا برهانكم}- وردت أربع مرات في القرآن: البقرة، 111؛ الأنبياء، 24؛ النمل، 64؛ القصص، 75.
    ونقول : يا فتيات هاتين ما أخذتنَّ.

    رأى البعض أن (هاتِ) اسم فعل أمر، وهذا غريب، فـ (هاتِ) يلحق بها ضمائر الرفع البارزة التي تُعرب فاعلاً، فهي مثل (عاطِ) و (آتِ)؛ ثم إني لم أجد أي شاهد على كونها اسم فعل- كأن يخاطب أحد جماعة ويقول: هاتِ يا رجال ما أخذتم، أسوة بـ (صهْ) مثلاً!

    جاء في (لسان العرب) لابن منظور:
    “…ويقال: هاتِ يا رجل بكسر التاء أَي أَعطني، وللاثنين: هاتِيا- مثل آتِيا، وللجمع: هاتُوا، وللمرأَة: هاتي بالياء، وللمرأَتين: هاتِيا، وللنساء: هاتِينَ- مثل عاطِينَ.
    قال الخليل أَصل “هاتِ” مِن “آتَى- يُؤَاتِي”، فقلبت الأَلف هاء”.
    ولا بدع في أن أصل الهاء همزة، فقد قالت العرب (هراق) و (أراق).

    لعل سائلاً يسأل: أين قرأت أن (هاتِ) اسم فعل؟
    أجيب:
    في عدد من المصادر الحديثة، منها (معجم الإعراب والإملاء) لإميل يعقوب، ص 433، إذ يكتب:
    “هاتِ: اسم فعل أمر مبني على الكسر بمعنى أعطني، يستوي فيه المذكر والمؤنث مفردًا ومثنى وجمعًا، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبًا تقديره أنتَ أو أنتِ أو أنتما أو أنتم أو أنتنّ – حسب المخاطب” أ.هـ

    من العجيب أن يعقوب لم يذكر عن (هات) إلا ما أورده أعلاه، وذلك في كتابه الآخر بالاشتراك مع ميشال عاصي (المعجم المفصل في اللغة والأدب، المجلد الثاني- مادة “هات”، ص 1279)
    ويشير ابن هشام إلى “جماعة من النحْويين”، وذلك في شرحه لـ (قطر الندى وبلّ الصدى)، ص 21- 22:

    “وأما (هاتِ و تعالَ) فعدّهما جماعة من النحويين في أسماء الأفعال، والصواب أنهما فعلا أمر بدليل أنهما دالان على الطلب، وتلحقهما ياء المخاطبة، تقول: هاتِي، و تعالَي، واعلم أن آخر (هاتِ) مكسور أبدًا إلا اذا كان لجماعة المذكرين فإنه يضم فتقول: هاتِ يا زيد، وهاتِي يا هند، وهاتِيا يا زيدان أو يا هندان، وهاتِين يا هندات، كل ذلك بكسر التاء،
    وتقول: هاتُوا يا قوم- بضمها”.

    ثم إن هناك من يخاطب المثنى، ويقول: هاتا!
    وهذا خطأ، والصواب هو (هاتيا).
    (انظر الحريري: درة الغواص، ص 185)

    يذكر الحريري كذلك أن (هاتا) هي اسم إشارة، ويستشهد بقول عِمران بن حِطّان:
    وليس لعيشنا هذا مهاةٌ *** وليست دارُنا هاتا بدار

    وبعد،
    فإلى من يصرون على أن (هاتِ) اسم فعل أقول: “هاتوا برهانكم”!

    ب.فاروق مواسي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.