• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    رسالتي حول البديل من العبرية "مدونة 1"

    نظرًا لغزو العبرية في رحاب لغتنا، في حياتنا اليومية، فقد ارتأيت أن أتجند لترجمة ألفاظ إلى العربية أستحدثها – كما أرى، لتكون البديل من الدخيل، موقنًا أن رضا الناس كلهم (أعني اللغويين خاصة) غاية لا تدرك. فلأحاول ما وسعتني الحيلة. وسأكتفي في كل رسالة بخمس ترجمات لألفاظ عبرية:

    1- עדכון وهي نحت في الأصل من עד + כאן وتقابلها في الإنجليزية updating

    ترجمتُها ( تَحـْـتــيــن) ونحتُها من (حتى )+ (الآن) ، ولما أن كانت اللام في (الآن) لا تستعمل في النحت، فقلت إذن هي (حَـــتَّــنَ) ومصدرها تحتين، والفاحص في المصرف يسمى ( حتّــان)، وأنا أحتِّنكم بآخر المستجدات. وقد نحتُّ هذا اللفظ سنة 1970 في مقال نشرته في مجلة صدى التربية تحت عنوان (أبدِ رأيك) ، فإذا بأحد الشعراء يجعلها ظلمًا وعدوانًا (حتلن) و جعل مصدرها (حتلنة) ناسيًا ما يلي:

    • أن اللام لا تضاف في النحت، ففي نحت النسبة من عبد الشمس = عبشمي، ومن عبد الدار = عبدري، ومن عبد الله = عبدلي….

    • أن الناحية الصوتية لا تقبل ذوقًا الجمع بين التاء واللام والنون، وجربوا أن تلفظوها، وسيتبين أنه لا يمكن أن يستسيغ من يتذوق لفظ العربية : محتْلَن ، ومحتلِن ، والصواب لفظًا ومنطقًا هو محتِّن ، محتَّــن.

    فالتحديث في المعلومات إذن هو تحتين لا حتلــنة.

    2- Answer-machine = משיבון ترجمتها مِجْواب.

    • קניון ترجمتها مَـشْـرى، ولم أستسغ (مجمَّع تجاري) لأنهما لفظان، واللفظ الواحد أيسر.

    • דשא ترجمتها مَـعْـشَـب، فعندها أستطيع أن أجمعها = معاشب (דשאים)، وأن أترجم דשאות – معشبــية، ولا أرى أدنى حاجة لمسألة المسطحات ووصفها بالخضراء.

    • שלט = remote control ترجمتها (المُوجِّـــه)، ويستخدمها أفراد عائلتي ويرون اللفظة طبيعية. فبالله عليكم هل يمكن أن تكون ” جهاز التحكم” معقولة وميسورة أكثر؟!

    تذكروا أن كل لفظة تكون في بدايتها ثقيلة على اللفظ، ولكن التكرار يجعلها مستساغة.

    إلى اللقاء مع ألفاظ أخرى، وإذا أرتأيت – قارئي العزيز- ترجمة لك للفظة معينة فوافني بها لنتدارسها، ونفيد الآخرين بها، وسأذكرها أنها اقتراحك

    بقلم  أ.د فاروق مواسي  

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. أشكرك كثيراً كثيراً..
      لا تتصور يا دكتور كم إلى أيّ حدّ أحسستُ بالفرح والمفاجأة..من وجود من هو في فلسطيننا الحبيبة في الداخل من تستيقظ فيه نزعة حراسةِ لغتنا العظيمة، وعاء الإسلام، ولغة القرآن، والعِرْضُ الحقيقي للأمّة..
      ثبّتك الله وأطال بقاءَك، وحفظك بالهدى، جزاك الله خيراً..

    2. […] ايضاً: رسالتي حول البديل من العبرية “مدونة 1″     اقرأ أيضاً في […]

    3. […] رسالتي حول البديل من العبرية “مدونة 1″ البديل من العبرية المدونة الثانية     اقرأ أيضاً في بقجة […]

    4. يقول المدونـــــــــــة الرابعـــــــــــــــــــــة من (البديل من العبرية):

      […] في هذ السياق للكاتب أ.ب. فاروق مواسي: رسالتي حول البديل من العبرية “مدونة 1″ البديل من العبرية المدونة الثانية […]

    5. […] رسالتي حول البديل من العبرية “مدونة 1″ البديل من العبرية المدونة الثانية المدوّنـــــــــــة الثالثـــــة للبديل من العبرية المدونـــــــــــة الرابعـــــــــــــــــــــة من (البديل من العبرية) المدونــــة الخامــســة     اقرأ أيضاً في بقجة […]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.