• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    بالرفاه والبنين أم بالرفاء والبنين؟؟

    شاعت في المجتمع الإسلامي تهنئة العروسين في الزفاف بالقول “بالرفاه والبنين” حتى أصبحت عادة وهي عادة منكرة في بعض المجتمعات حيث أنها شاعت في عصر الجاهلية وأصبحت شعارا ودعاء لتقديم التبريكات والتهاني بالزواج. وقد ورد أن عقيل بن أبي طالب قد تزوج امرأة من بني جشم فقالو له  “بالرفاه والبنين” فقال لا تقولو هكذا لكن قولوا كما قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) “اللهم بارك لهم وبارك عليهم”  ولعل الحكمة في النهي عن إستعمال هذه الصيغة   هو   مخالفة ما كان عليه أهل الجاهلية, ولعل فيه من الدعاء للزوج بالبنين دون البنات, ونحوه من الدعاء للمتزوجين..ولأنه ليس فيه ذكر إسم الله وحمده والثناء عليه. فعلينا التاَسي والإقتداء بالثابت عن النبي (صلى الله عليه وسلم) دون غيره, ومن ذلك قول المهنىء “بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير “.

    وقد أصبحت العادة أن نقول للعروسين الجديدين بالرفاه والبنين حيث كان يعتقد البعض أن معنى هذه الدعوه “بالرفاهيه والخلف الصالح”, ولا ضير بذلك ولكن الدعوة الإسلامية الصحيحة هي “بالرفاء والبنين”.

    ولكن ما هو الرفاء؟

    الرفاء هو التفاهم بين الزوجين, وأن يكون لهما أفكار متقاربة وتوجه واحد فلا تكون الزوجة صالحة مؤمنه وتتزوج من رجل فاسق والعياذ بالله..

    على أي حال التفاهم مهم جدا بين الزوجين وهذا التفاهم هو الذي ينجب لنا جيل فاهم واعي بإمكانه أن يحمل أعباء المستقبل وأن يرفع صروح بلاد المسلمين عاليا..

    وأقول أخيراً .. بالرفاء والبنين لكل زوجين جدد و لكل من سيتزوج و من قد تزوج و الله يكون في العون.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. كلمة رفاء…الصلاح بين الناس.الموافقة والملاءمة.السكون والطمائنينة.البركة والنمو.

    2. شكرا على هذه المعلومة القيمة واريد ان اسال ابا با سل هل كنت فعلا تعرف ما معنى الرفاء قبل قراءة هذا المقال

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.