طَرِيقُ الْحُبِّ

الشاعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

تاريخ النشر: 15/06/22 | 20:36

طَرِيقُ الْحُبِّ مَيْدَانِي=أُصَوِّرُ فِيهِ بُنْيَانِي
وَآمُلُ أَنْ تُعَايِشَنِي=بِأَفْرَاحِي وَأَحْزَانِي
وَأَمْرُ الْحُبِّ يَدْعُونِي=لِيَقْرَأَ سِفْرَ وُجْدَانِي
وَنَارُ الشَّوْقِ تُدْفِئُنِي=وَأَحْبَابِي وَخِلاَّنِي
بِكُلِّ الْحُبِّ أَدْعُوكُمْ=لِأَزْهَارِي وَبُسْتَانِي
لَعَلَّ الْوَرْدَ يَصْحَبُكُمْ=بِشَوْقِ عَبِيرِهِ الْحَانِي
لَعَلَّ الْفُلَّ يَنْقُلُكُمْ= لِأَنْغَامِي وَأَلْحَانِي

لَعَلِّي أَلْتَقِي مَعَكُمْ=وَأَرْسِمُ بَعْضَ أَشْجَانِي
وَقَلْبِي فِيهِ شَفَّافٌ=فَلَيْسَ الْكُرْهُ مِنْ شَانِي
طَرِيقُ الْحُبِّ مَمْلُوءٌ=بِإِحْسَاسِي وَإِيمَانِي
طَرِيقُ الْحُبِّ أُغْنِيَةٌ=تُتَوِّجُ كُلَّ فَنَّانِ
تُوَحِّدُنَا وَتَجْمَعُنَا=فَيَفْرَحُ كُلُّ إِنْسَانِ
***
طَرِيقُ الْحُبِّ مُشْتَعِلٌ=وَمُلْتَهِبٌ بِنِيرَانِ
طَرِيقٌ كُلُّهُ مُتَعٌ=وَإِيقَاعٌ لِأَوْزَانِي
مَشَيْتُ عَلَيْهِ فِي صِغَرِي=أُدَنْدِنُ بَيْنَ أَقْرَانِي
فُؤَادِي كُلُّهُ ظَمَأٌ=إِلَى حُبٍّ كَطُوفَانِ
طَرِيقُ الْحُبِّ مَفْتُوحٌ =وَمُشْتَاقٌ لِأَحْضَانِي
طَرِيقُ الْحُبِّ أَنْهُرُهُ=تُرَوِّي كُلَّ ظَمْآنِ

طَرِيقُ الْحُبِّ يَا عَلْيَا= طَرِيقٌ مَا لَهُ ثَانِ
عَشِقْتُ تُرَابَهُ طِفْلاً=يُقَدِّسُ دَرْبَهُ الْحَانِي
أَسِيرُ عَلَيْهِ مُكْتَئِباً=فَتَرْحَلُ كُلُّ أَحْزَانِي
أَلَيْسَ الشَّوْقُ أُغْنِيَتِي=مَعِي فِي وَقْتِ حِرْمَانِي؟!!!
أَلَيْسَ الْحُبُّ فَلْسَفَتِي=وَحُبُّكِ زَانَ دِيوَانِي؟!!!
***
رَبِيعُ الْحُبِّ أَسْكَرَنِي=وَمَتَّعَنِي وَهَنَّانِي
فَنِمْتُ وَزَارَنِي طَيْفٌ=بِصَوْتِ الْحُبِّ نَادَانِي
وَقَالَ: تَعِبْتَ مِنْ سَهَرٍ=فَنَمْ فِي ظِلِّ أَغْصَانِي
أَنَا أَهْوَاكَ يَا عُمْرِي=فَهَلْ أَصْبَحْتَ تَهْوَانِي؟!!!
أَنَا أَحْيَا عَلَى أَمَلٍ=بِأَنَّكَ سَوْفَ تَلْقَانِي

وَحُبُّكَ عَاشَ فِي قَلْبِي=وَكَأْسُ الْحُبِّ أَشْقَانِي
ظَلَلْتُ أُحِبُّ فِي شَغَفٍ=وَظُلْمُ الْحُبِّ أَبْكَانِي
تَعَالَ تَعَالَ يَا حُبِّي=عَسَى الْأَحْزَانُ تَنْسَانِي
يَلُومُونَ الْهَوَى ,عَجَباً!!!=وَمَنْ لاَمَ الْهَوَى الْجَانِي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة