• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أُقَبِّلُ ثَغْرَكِ هَلْ مِنْ مَزِيدْ

    كَأَنَّ الزَّمَانَ أَتَى مِنْ جَدِيدْ = يُدَاوِي جِرَاحَ الْمَلَاكِ الْوَحِيدْ
    كَأَنَّ الزَّمَانَ أَتَى شَهْرَيَارَ = يُبَشِّرُهُ بِاحْتِفَالِ الثَّرِيدْ
    وَمَقْهَى اللِّقَاءِ تَحَفَّزَ شَوْقاً = لِعُرْسٍ نَبِيلٍ وَفَرْحٍ أَكِيدْ
    عَلَى جَانِبِ الدَّرْبِ هَامَ اشْتِيَاقاً = يُتَوِّجُنَا فِي الزَّمَانِ الشَّرِيدْ
    فَفِي الْحَيِّ عِشْنَا الْغَرَامَ الْجَمِيلَ = قَدِيماً يُدَنْدِنُ لَحْنِي الْعَنِيدْ
    وَمَوْعِدُنَا يَتَأَلَّقُ فِينَا = وَهَلَّ عَلَيْنَا الزَّمَانُ السَّعِيدْ
    وَطَيْفُكِ هَزَّ جُمُوحَ خَيَالِي = أُقَبِّلُ ثَغْرَكِ هَلْ مِنْ مَزِيدْ
    الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر المائتي معلقة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.