• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إحياء ذكرى الرئيس محمد مرسي في وادي عارة

    نظم اتحاد الأئمة في الداخل الفلسطيني مهرجان “من فلسطين الجريحة إلى مصر المختطفة” على شرف الذكرى الثانية لاستشهاد الرئيس المصري محمد مرسي وذلك في قاعة “ميس الريم” في قرية عرعرة .تولى عرافة المهرجان الأستاذ محمود عارف، واستهلت فقرات المهرجان بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها الشيخ محمد أحمد وتد.بين يدي فعاليات المهرجان، حيا عريف المهرجان الحضور وتطرق بصورة مقتضبة إلى محطات في سيرة الشهيد الرئيس محمد مرسي، ثم تحدث عمّا عاناه الرئيس الشهيد في سجون الانقلابيين أمام صمت العالم وتآمره، في حين واجه الرئيس الشهيد سلطات الانقلاب داخل محاكمها بإصرار وثبات حتى لقي الله تعالى وهو على عهده في إدانة الظالمين والانتصار للشرعية الشعبية.ثم أنشد الحضور أنشودة “هو الحق يحشد أجناده”، وهو النداء الخالد الذي يدعو إلى مناهضة الظلم وأنظمة الباطل والطغيان، ويدعو إلى التآخي والمحبة بين المسلمين.الكلمة التالية، كانت للأستاذ الدكتور مشهور فواز، رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء فندّد بموقف العالم وصمته إزاء الظلم النازل على الشعب المصري من قبل سلطات الانقلاب.هذا وعرضت خلال المهرجان على شاشة كبيرة محطات من حياة الرئيس الشهيد وتصريحاته الداعمة للشعب الفلسطيني وقضاياه وفي مقدمتها القدس والمسجد الأقصى المبارك.ثم كانت الكلمة الختامية في المهرجان للشيخ هاشم عبد الرحمن، عضو اتحاد الائمة في الداخل الفلسطيني، ورئيس بلدية أم الفحم الأسبق، حيا الحضور جميعا، وقال إنه رغم الظلم والظالمين لكن القادم أفضل، فأمر المسلم كله خير. وضرب الشيخ هاشم أمثلة من سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام حين تعرض للأذى من المشركين لكنه بقي قائما يدعو لهداية الناس.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. شو رايكم تروحوا تسكنوا في مصر بترتاحو وبتريحوا
      حركة الاخوان المسلمين لا يوجد لها ولاء الا………

    2. بتحترمو حالكم
      وبتحترموً مسلمين لهم ولاء للاسلام وعزه الاسلام
      حركه الاخوان وحزبها فازو بثقه وتصويت الملايين بمصر
      وطواغيت العرب والعسكر انقلبو على الدمقراطية
      وغير مصر بكل البلاد الاسلامية وكذلك ببلدانا لهم تاييد الاكثريه او الغالبيه
      ولولا تدخل الاستعمار الغربي وقله من الطواغيت والمخنثين لما تمت لهم الحكم بالاستبداد
      فحبذا لو احترمتم راي الاغلبيه ونيجه الدمقراطيه وما مشيتم مع طواغيت الاستبداد والتخلف
      تركيا خير مثال
      يبدو تعودتم عالغرب والمخنثين وعاداتهم وصارت تعاليم الاسلام غريبه عليكم

      بامكانكم أنتم الانتقال لحريش وبلاد اليهود والعيش بالانحلال والبعد عن عادات وتقاليد وطبيعه الاسلام

    3. الفاتحه عن روح الشهيد الدكتور محمد مرسي رءيس جمهورية مصر العربيه

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.