• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أ.د .مشهور فوّاز: لا تجعلوا الهمّ همين على آل الشّهيد محمّد محمود كيوان

    أيها الأهل الكرام : ” لا تجعلوا الهمّ همين على آل الشّهيد محمّد محمود كيوان ولا تشغلونا عن هدفنا الموحد وهو مكافحة الجريمة والعنصرية الحاقدة المتطرفة ”
    تواصل معي والد وأقارب الشهيد محمد كيوان بسبب ما شنه البعض من حملة إنكار إلى حدّ التجريح بسبب تبرعهم بأعضاء ولدهم الشّهيد والتّي استفادت منها شريحة من المجتمع اليهودي .
    وقبل توضيح المسألة أودّ أن أبيّن أنّه لم أُستفتى بخصوص التبرع بأعضاء الشهيد المرحوم محمد لذا لست بصدد دفاع عن قول أو فتوى بقدر ما أنني أبغي من وراء هذا المنشور التخفيف عن أهل الشهيد رحمه الله تعالى:
    1. التبرع بالأعضاء – عدا الأعضاء التناسلية التي تنقل الصفات الوراثية- جائز وهذا قول جماهير أهل العلم المعاصرين دون تفرقة بين شهيد وغيره .
    2. يشترط لجواز التبرع بالأعضاء عند فريق من العلماء وهو الإتجاه الأكبر من أهل العلم المعاصرين ألا يُتَيقَن أنّ العضو سيؤول لمحارب للمسلمين .
    3. واقع الحال المعمول به في البلاد أنّ المُتبرِعَ لا يعلم أين سيؤول العضو فقد ينتفع به مسلم وقد ينتفع به نصراني وقد ينتفع به يهودي أو غير ذلك لأنّ هنالك ترتيباً بحسب معطيات معينة لا علاقة لها بالدّيانة وهذا ما حصل مع آل الشّهيد .
    4. ثمّ إنّ القول بمنع التّبرع بالأعضاء في بلادنا مطلقاً خشية أن يؤول العضو لحربي فإنّه سيترتب على ذلك إلحاق ضرر بالمسلمين الذين في قائمة الإنتظار وقد سمعنا في حالات كثيرة استفاد فيها مسلمون في بلادنا بأعضاء قد حصلوا عليها ربما من محاربين .
    لذا ما ينقله البعض عن المواقع الإلكترونية من خارج بلادنا لا ينسجم مع واقعنا على اعتبار أنّ المُتبَرَعَ إليه ليس متيقناً بأنّه حربي لعدم المعرفة لمن سيؤول العضو ثمّ لأنّ في ذلك منفعة للمسلمين.
    ويضيق بنا المقام هنا لتأصيل المسألة ولكن من يريد الإستفادة فبإمكانه مراجعة المصادر المعتمدة في المذاهب الأربعة بخصوص التبرع للحربي إضافة لمجلة المجمع الفقهي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي.
    وختاماً أكرر قائلاً : ارحموا أهل الشهيد وبالوقت نفسه ننصح لكم عدم الخوض في مسائل فقهية هي من شأن أهل الإختصاص فالجرأة على الفتيا أمر جلل .
    ولا تشغلونا عن هدفنا الموحد والأهم هو مواجهة الجريمة والعنف وتوحيد الكلمة أمام عنصرية الجماعات الصّهيونية المتطرفة التي تهدد وجودنا جميعاً .
    كتبه :
    أ.د .مشهور فوّاز رئيس المجلس

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. وين المشكله مش فاهمه اهلو وحرين انشاء الله بدهم يبعوهن ،يعطيهن ليهودي ولا لعربي ارهابي وتاجر حشيش وقاتل

    2. المشكلة في الذي من يخرج من فاهه ما لا يفقه.
      لا حول ولا قوة الا بالله.

    3. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ان الله يحب معالي الامور ويكره سفاسفها” اتركوا الفتوى للعلماء واهتموا باصلاح انفسكم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.