• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التجهيز لتشييع جثمان الشهيد كيوان بأم الفحم

    بعد أن أقرّ الطاقم الطبي وفاة الشاب محمد محمود يوسف كيوان متأثرًا بإصابته البالغة بعد ان اغتالته الشرطة الإسرائيلية بإطلاق النار يوم الأربعاء 12.05.2021 في مفرق “مي عامي” أثناء مشاركته في تظاهرة سلمية نصرة لقضايا شعبنا الفلسطيني، سيشيّع جثمانه الطاهر اليوم الخميس عند الساعة السادسة مساء من بيته في حي عين جرار في أم الفحم ، ومن ثم إلى السوق البلدي ومنه نزف شهيدنا إلى مثواه الأخير.
    صدر من عائلة الشهيد محمد كيوان من أم الفحم، واللجنة الشعبية، ولجنة المتابعة العليا هذا البيان : “(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ *فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ *يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)بقلوب مطمئنة بقضاء الله وقدره نَزِفُ إلى أهلنا في مدينة أم الفحم والداخل الفلسطيني وعموم شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات نبأ استشهاد أبننا البار محمد محمود يوسف كيوان شهيد الأقصى الذي اغتالته الشرطة الإسرائيلية إثر إطلاق النار عليه غدرًا وغيلة يوم الأربعاء الموافق 12\5\ 2021 في مفرق مستوطنة “ميعامي” الجاثمة على أرضنا الطاهرة .
    إن ابننا الشهيد محمد يَلحقُ بركب قافلة الشهداء الذين سالت دماؤهم زكية طاهرة من أجل القدس والمسجد الأقصى وجراحات أهلنا وإخواننا في غزة العزة والصمود .
    إنها والله كرامة كرمَّ الله بها ولدنا محمد ليكون في هذه الأيام الفضيلة المباركة في عداد الشهداء ويُسَجَّلُ في سجل وعداد الخالدين، ونؤكد موقفنا الإيماني الثابت أنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.
    أهلنا في مدينة أم الفحم وعموم الداخل الفلسطيني:إننا نحمل مسؤولية اغتيال ابننا للشرطة الإسرائيلية وكافة الأجهزة المرافقة لها ونعتبر ما قامت بها هذه الشرطة جزءًا من جرائم الحرب التي يرتكبها طغاة إسرائيل في غزة والشيخ جراح والمسجد الأقصى والداخل الفلسطيني، وما قتلُ واغتيال ولدنا محمد ابن مدينة أم الفحم وموسى حسونة ابن مدينة اللد إلا جزءا من سياسات القتل التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في كافة تواجدنا الفلسطيني يوميا.في هذا السياق ونحن نزف إلى أهلنا استشهاد ولدنا وارتقاءه إلى عليين، نؤكد أننا سنلاحق القتلة ولن نستكين أبدا حتى تتحقق العدالة مع أدراكنا أن عدالة السماء بانتظار هؤلاء القتلة .إننا نناشد أبناءنا وبناتنا وكافة شبابنا “الثائر الغاضب الرافض للبلطجة والفجور الإسرائيلي” أن يكونوا على قدر المسؤولية التاريخية التي تتطلبها هذه المرحلة من تاريخ شعبنا الصابر المُصابِر الذي يُسَطِرُ بدمه الزكي تأكيد وجوده وأنه رقم صعب لا يمكن للإحتلال ومن يقف خلفه من العرب والغرب أن يكسروا إرادتنا، أرادة الحق والحرية والحياة.إننا ونحن نزف إبننا شهيد الأقصى إلى جنات النعيم بإذن الله فإننا نناشد شبابنا وأهلنا التحلي بروح المسؤولية الكاملة والتامة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا . ونناشدهم بعدم الإنجرار وراء استفزازات الشرطة والسلطة وندعو أهلنا جميعا الى المشاركة في جنازة شهيد الأقصى التي سيعلن عن موعدها ومكانها في وقت لاحق، والعمل على ضبط النفس حتى نفوت الفرصة على المتربصين ببلدنا وشعبنا، كما ونعلن عن يوم حداد واضراب شامل غدا الخميس يشمل المدارس كافة والمؤسسات العامة والخاصة والمحال التجارية.المجد والخلود لشهداء فلسطين كل فلسطين.المجد والخلود لشهدائنا في غزة الصمود والثبات.المجد والخلود لشهدائنا في الداخل الفلسطيني.ستبقى دماء شهدائنا لعنة تلاحق الظلمة والطغاة وحكام وعسكر إسرائيل “. من عائلة الشهيد محمد كيوان …. بلدية ام الفحم … اللجنة الشعبية … لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. يكفينا فخرا يكفينا نصرا يكفينا عزا ويكفي أن أن نكون جسرا لا تهزه المحن وسنبقى سيفا على رقاب من خان واستكن إلى الفردوس الاعلى يا شهداءنا والعزة للشعب الأصيل اللذي لا يهاب المحن

    2. اليوم سوف تزف السبع سموات والاراضين الشهيد الخالد العريس الشاب محمد الى جنات الفردوس مع الانبياء والرسل
      والصالحين والله لانها مكرمة من الله هنيالك يا محمد

    3. الله يصبر أمه ما لحقت تشوفه عريس الله يعوظ عليها ويعينها على هالفاجعه لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم النصير الله ينتقم من كل قاتل وظالم

    4. نحسبه عند الله من الشهداء
      الله يرحمه برحمته الواسعه ويصبر ذويه ويربط على قلوبهم ويعينهم على مصابهم الجلل.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.