• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أم الفحم: مصرع مواطن جرّاء تعرضه لاطلاق نار

    أصيب محمد ناصر أبو جعو اغبارية (في العشرينات من عمره )، بعد ظهر اليوم الجمعة، من مدينة أم الفحم بجراح خطيرة جرّاء تعرضه لإطلاق نار بالقرب من حي الميدان في مدينة أم الفحم. وهرعت الطواقم الطبيّة إلى مكان الحادثة، وباشرت بتقديم الإسعافات الأوليّة للمصاب، فيما يتم نقله إلى المستشفى لمتابعة العلاج، وتم تحديد وفاته.
    ومن جهتها، تتواجد في المكان الشرطة وذلك في محاولة للبحث عن الجناه.
    يذكر ان الحادثة حصلت في الوقت الذي يتظاهر به الشبّان على مدخل المدينة للمطالبة بحمايتهم من افة العنف والجريمة المتفشية.

    وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي-لواء الساحل:الشرطة تشرع قبل وقت قصير بالتحقيق حول شبهات لجريمة قتل في ام الفحم. شرعت الشرطة بالتحقيق مع تلقي مركز الشرطة 100 بلاغ حول حادثة اطلاق نار في مدينة ام الفحم واصابة شخص من سكان المكان.
    طواقم طبية التي وصلت الى المكان قدمت العلاج الاولي للمصاب وللاسف الشديد تم اعلان وفاته متأثرا بجراحه.
    سارع افراد الشرطة الى المكان وباشروا بتمشيط المنطقة لرصد الجناة الى جانب جمع الادلة والبينات من مسرح الجريمة على يد خبراء التشخيص الجنائي في اطار التحقيق لفحص ملابسات الحادث.
    التحقيق مستمر”.

    بيان بلدية ام الفحم: ماذا بعد؛ أن يقتلَ شابٌ مباشرة بعد تظاهرة احتجاج ضد العنف والجريمة؟
    ما حصل ظهر اليوم الجمعة الموافق 22.1.2021 من إطلاق النار على الشاب المرحوم محمد ناصر حمد اغبارية – 21 عاما – والتسبب بوفاته، هو جريمة لا تغتفر، جريمة كبيرة في الدنيا وعند الله عز وجل. ماذا يعني أن يقتل شاب شارك في صلاة الجمعة وتظاهرة للاحتجاج ضد العنف والجريمة؟! ماذا يعني أن يقتل شاب خلوق مهذب شهد له الجميع بحسن الخلق وحبه للمشاركة في أعمال التطوع والعطاء لبلده؟!
    لا نملك إلا أن نقول لاهل الفقيد، اهلنا آل حمد، رحم الله الفقيد الشاب محمد ناصر، ورحم الله قتلاكم جميعاً، وغفر الله لهم، والهمكم الصبر والسلوان، وندعو الله عز وجل أن ينتقم لكم ولكل المغدورين في بلدنا خاصة وفي مجتمعنا العربي عامة، وأن يأخذ حقكم ممن ظلمكم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    كما ندعو في ذات الوقت الشرطة أن تأخذ دورها وان تحشد للمجرمين المئات من أفراد الشرطة لتلقي القبض عليهم وعلى اسلحتهم، كما تحشد لنا المئات لصلاة جمعة سلمية يطلب المصلون فيها من الشرطة أن تحميهم وتؤمنهم من المجرمين القتلة.
    حفظ الله بلدنا ام الفحم واسبغ علينا نعمة الأمن والأمان والعافية.

    بيان قائمة نور المستقبل: لتتوقف فورا معركة الارهاب المنظم ضد وجودنا واهلنا…
    يستمر نزيف الدم في بلدنا، ويخطف شابا بريئا، مظلوما، اخرا في ريعان الشباب، وفي عز الظهر، وبعقر داره، على يد مجرمين لا يراعون حرمة ولا ذمة ولا دين، اعماهم غييهم وظلمهم عن ارتكاب الكبائر وقتل الأبرياء وبث الذعر والارهاب والاحباط في نفوس عائلة القتيل المظلوم بل وفي نفوس بلد كاملة.
    ايام حزينة بائسة تمر على بلدنا وعلى مجتمعنا كافة، وشلال الدم لم ولا يتوقف، والدولة الفاشلة، بكل اجهزتها، شريكة بهذا الارهاب المسلط على رقابنا ومستقبلنا، ومجتمعنا الفاشل بكل مؤسساته، يعلن الفشل المرة تلو الاخرى في إنقاذ نفسه وابنائه من هذا الارهاب….
    اننا نحمل السلطة بكافة اجهزتها، المسؤولية الأولى والاساسية في تفشي الجريمة والارهاب في بلداننا، ونحملها مسؤولية حفظ الامن والامان، والقضاء على الجريمة والمجرمين، وكلهم معروفون لها، ولديها كل الامكانيات والوسائل للقضاء عليهم……
    ان الدولة الفاشلة التي لا توفر الامن لمواطنيها وتفرض هيبتها وسلطتها، لا يمكنها ان تطالبهم باحترامها واحترام قوانينها…
    مقابل ذلك فاننا كمجتمع بلغنا حالة من التفكك المجتمعي والاسري ما افقدنا مبرر وجودنا واعطى المجال للمجرمين وعصاباتهم التغلغل في جسدنا ونهشنا من الداخل، وان لم نتدارك وضعنا ونلفظ خارجا كل الخارجين عن القانون، ولو كانوا من ذوي قربى، فاننا سنجد انفسنا في الدرك الاسفل من جحيم الحياة…..اننا كمجتمع ملزمون ان نقف لحظات مع النفس والذات لنراجع اين اخطأنا وكيف وصلنا الى ما نحن فيه الان…….
    رحم الله شهيد معركة الارهاب المنظم ضد وجودنا، والهم اهله الصبر والسلوان، وسلط الله غضبه وسخطه وعذابه وعقابه العاجل على المجرمين ومن والاهم وشد على ايديهم.
    والله غالب على امره ولو كره الكافرون…

     

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.