• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مجلس كفرقرع: لن ننسى ونطالب بالعدالة

    أكد المجلس المحلي في قرية كفر قرع، أن أبناء المجتمع العربي في البلاد، لا يمكن أن ينسوا دماء 13 شهيدا ارتقوا في تشرين أول/ أكتوبر عام 2000، قتلوا على يد الشرطة الإسرائيلية لأنهم مارسوا حقهم المكفول في كل القوانين والأعراف في التعبير عن رفضهم لاقتحام ارئيل شارون حينها للمسجد الأقصى المبارك.وطالب المجلس المحلي في بيان له بمناسبة الذكرى الـ 20 لهبة القدس والأقصى، بإعادة فتح ملفات الشهداء وتقديم الجناة إلى المحاكمة، مشيرا إلى أن “تحقيق العدل والعدالة أهم السمات التي يجب أن تكون في أي دولة تدّعي احترام حقوق الإنسان ولا تمارس التفرقة على أساس عنصري بحق مواطنيها”.وأشار البيان إلى أن “ما وقع من تقتيل وممارسات ضد أبناء شعبنا عام 2000 يشير إلى إجحاف صارخ ضد المواطنين العرب في إسرائيل حتى في مسألة حرمانهم من التظاهر ضد سياسات ظالمة عبر استهدافهم وقتلهم بدم بارد، لذلك نطالب المؤسسة الإسرائيلية وبالحد الأدنى في تطبيق توصيات “لجنة أور” التي تشكّلت في أعقاب الأحداث عام 2000، والنظر إلى العرب في إسرائيل كمواطنين متساوين في الحقوق مع اليهود في كافة المجالات”.وختم المجلس المحلي في كفر قرع بيانه بالقول: “ستبقى ذكرى الشهداء في الوجدان، وعلى القيادة الإسرائيلية أن تعيد حساباتها في شكل تعاطيها مع المواطنين العرب في إسرائيل وتعزز سياسات المساواة عبر رفع الإجحاف والتمييز والاعتراف بحقوقنا المشروعة في الأرض والمسكن والتعليم والصحة ومناطق نفوذ لبلداتنا العربية بما يضمن الأمن والأمان لمستقبل أبنائنا، لأن الظلم لا يولّد إلا قهرا، عاشت الذكرى الخالدة لهبة القدس والأقصى ورحم الله شهداء شعبنا”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. رحم الله شهداء شعبنا
      عشرين سنه وفش تغييير بس احياء ذكرى وكأنه عيد كل سنه بنحييه !!! للاسف

    2. إحياء ذكرى شهداء هبّة أكتوبر خطوة تشير إلى الانتماء
      ورفض سياسة التمييز والعنصريّة.
      نرجو أن يسعى مجلسنا الموقّر إلى تأمين مستقبل آمن
      وعادل لمواطني البلدة، وهذا يتمثّل بالعمل الجادّ للمصادقة
      على الخارطة الهيكليّة، وتوسيع مسطّح القرية، وتوفير منطقة
      صناعيّة، وربط البيوت التي لا تحظى بالكهرباء بشبكة الكهرباء،
      وإيجاد القسائم للأزواج الشابّة وو…

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.