• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    زيارة نواب المشتركة لطمرة وجديدة المكر

    قام نواب التجمع بالقائمة المشتركة د.مطانس شحادة، د.هبة يزبك وسامي ابو شحادة بزيارات ميدانية للاطلاع عن كثب على المخططات العنصرية التي تهدف الى مصادرة الأراضي من قرانا ومدننا العربية وقد قام الوفد بدايةً بالاجتماع في بلدية طمرة بحضور مسؤول ملف العمل البلدي في التجمع وعضو المكتب السياسي المحامي رياض محاميد ومسؤول المنطقة السيد محاسن قيس بالاضافة الى رئيس اللجنة الشعبية في طمرة وعضو المكتب السياسي الاستاذ محمد صبح بالاجتماع مع د. سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة ونائبه الاستاذ نضال عثمان بحضور عدد من الأهالي المتضررين من مصادرة الاراضي لصالح خطة تحلية المياه.
    وبعدها تمت زيارة مجلس جديدة المكر والاجتماع مع رئيس المجلس المهندس سهيل ملحم بحضور ممثل التجمع البلدي الاستاذ مروان ميعاري لبحث اخر المستجدات بخصوص مصادرة الاف الدونمات من اراضي البلدة.
    وقام ممثلو البلديات بطرح الاشكاليات التي تواجه البلديات بشكل عام وعرض المخطط العنصري الذي يهدف لمصادرة العديد من الأراضي التابعة للاهالي والخطوات الفعلية التي قد تمت بالفعل والخطوات القادمة التي تهدف لافشال هذا المخطط العنصري.
    وأكد النائب شحادة ان العمل مستمر بجد ومهنية عالية لإيجاد الحلول العملية للتصدي لهذا المشروع اللعين، وبضرورة التعامل مع هذا المشروع بحزم وبحدة التعامل مع يوم الأرض وبنفسية التحدي والتصدي، وأضاف ان لهذا المشروع مخاطر كبيرة إذ يهدف الى اقتلاع أصحاب الأرض من أراضيهم دون وجه حق، وانه يجب توحيد العمل وبكل السبل الممكنة لإحقاق الحق والحفاظ على اراضي أبناء شعبنا.
    بدورها شددت يزبك في حديثها ان كل جهود الاحزاب والقائمة المشتركة منصبة بالكامل لخدمة أهلنا في قرانا ومدننا العربية لافشال هذا المخطط العنصري والذي لا يمكن افشاله الا بالعمل البرلماني، القضائي والشعبي وبتعاون كامل ما بين البلديات والاحزاب بنضال شعبي جامع يمثل كل أبناء شعبنا.واختتم النائب ابو شحادة مشددًا على ضرورة طرح خطة بديلة كاملة وشاملة لهذا المخطط العنصري بالتنسيق ما بين البلديات والاحزاب والمؤسسات الداعمة لحقوق أهلنا، وفي سياق اخر دعى بدورة البلديات لترتيب جلسة لذوي الاحتياجات الخاصة للاستماع لمشاكلهم وللعمل على طرح قضاياهم على طاولة البحث بجدية ومهنية.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.