• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    ها قد عاد الصباح

    ها قد عاد الصباح
    وأنا أتكأ على آخر حزني
    عند حافة الطريق
    انظر إلى دودة الأرض
    تَنده إلى الفلاح:
    ها قد لاح الصباح
    أشجار اللوز
    تَوَضَأَت بآخر
    حبات الندى
    وهذا . . . هذا المدى الأخضر
    راح يستحم
    بشعاع الشمس
    يُجدل ظفائره
    حُبّا وحَبّا لطيور الدوري

    وهناك . . . هناك . . .
    عند حافة النهر
    يقف النبي يبعث الحياة
    في عصاه
    لتفلق كل هذا الموج
    لتَلقَف كل هذه
    السلاسل وهذه الحبال

    فخري هوّاش

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.