• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    بيان مجلس كفرقرع”وحدتنا أقوى من جرافاتهم”

    وحدتنا أقوى من جرافاتهم
    مجلس محلي كفرقرع يستنكر هدم بيت عائلة الحاج جهاد مصري، المس بالأرض والمسكن خط أحمر

    من ابراهيم ابوعطا

    أصدر المحامي فراس أحمد بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع بيانا يستنكر من خلاله عملية هدم بيت عائلة الحاج جهاد مصري اليوم الثلاثاء، وجاء في البيان :

    بأسم مجلس محلي كفرقرع نستنكر بأشد عبارات الأستنكار، ما قامت به قوات الشرطة بمرافقة مراقبين من مؤسسات التنظيم اللوائية بعمليات هدم ظالمة لعائلة الحاج جهاد مصري من كفرقرع.

    إن مثل هذا التصرف إتجاه المواطنين العرب تثير الأستهجان والأشمئزاز خاصة وأنه لم تعطى الفرصة الكافية لصاحب البيت وعائلته لتدبير أمورهم القانونية قبل الهدم.

    سوف نقف إلى جانب المواطنين في كفرقرع وكافة البلدات العربية من أجل الدفاع عن حقوقهم الاساسية، ولن نتركهم عرضة لظلم المؤسسات الحكومية، سوف نقف دائما مع المواطن ضد أي عملية هدم يتعرض لها المواطن العربي أينما كان وحيثما وجد.

    نؤكد هنا أننا نرى ببالغ الخطورة عملية الهدم ونؤكد أن المس بالأرض والمسكن خط أحمر، وأذ نشير أن عملية الهدم تأتي في وقت نحن قريبين جدا من الوصول الى الإصلاح مع جميع الأطراف، وبعد ان أبدوا نية صادقة لأحلال الصلح، لذلك وأذ نؤكد أن وحدتنا ومساعينا للصلح والحفاظ على كفرقرع واحدة وموحدة أقوى من جرافاتهم.

    باحترام

    المحامي فراس احمد بدحي

    رئيس مجلس محلي كفرقرع

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. الله يعينك خيا فراس شو صار بلبلد بفترتك والله محدا بستاهل المشاكل ان شاءالله بتخلص من دون هدم او قتل الله يعين دار الحج ابو سهيل

    2. والله مش عارف ،عنا بالانتخابات للكنيست وللمجلس ،بكون الجبهه والتجمع والطيبي ،وممثليهم بالبلد ،ومرشحين المجلس وروساء الحمايل ،يقولو احنا واحنا،وينهم من اللجنه الشعبيه وين اعضاظ الكنيست المخضرمي ولا بس لجمع الاصوات.
      اقول لكم اخجلو من انفسكم
      لا نراكم الا في اسابيع قبل الانتخابات
      وين روساء الحمايل ،الا يعنيكم الوضع بالبلد ،والارواح والدم القرعاوي
      ولا بس بهمكم جمع الاموال ؟!
      نرجو النشر

    3. الله يعين الجميع المصاب مصاب الجميع والله بعوض وربنا مع فراس والجميع الى الامام

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.