• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أبحث عنك في حكايات الغياب

    بحثتُ فيَّ عن مفرداتك
    لأسمي لون أحلامك
    فلم أجد سوى أنسام لألوان
    هبتْ من عالم رئتيك
    تكويني
    مشيتُ في دروبك
    أبحثُ عن معنى حكايات الغياب
    فلم أجد سوى متاهات السراب
    فرجعتُ الى معجمات العذاب
    فلم أجده في أي سفر أو كتاب
    يسقيني
    جلستُ تحت أشجاركِ
    أبحثُ عن ظلٍّ من فيئ المشردات
    فلم أجد سوى رسم حروق النازحات
    ففتحتُ معك كلَّ قواميس المخيمات
    لأبحث عن حروف ومقاطع مفردات
    فلم أجد إلا طفلاَ يتعثر بحبل بالكلمات
    يقرأ أبجدية في الصفحات المعتمات
    تعميني
    درتُ في بيادرِك أجمع الحصى
    لأبني لي بيتاً صغيراً على الربى
    فلم أجد لحصاكِ المنتوفِ اسما
    فرجعتُ أبحثُ في دفاتر المنفى
    فلم أسمعْ منكِ سوى وقع خطا
    يشجيني
    وأخيراً وجدتُك..
    حلماً يطوف في مجرى شراييني
    ومجدافاً يجدِّف في عمق تكويني
    وألواناً قضتْ دهراً في تلويني
    وتحييني
    أنتِ زنبقة ترشدني الى جهة الشمال
    أنتِ شجرة تحميني من سفوِ الرمال
    أنتِ قصيدة كتبتها بخطى الترحال
    وتدليني

    يوسف جمّال

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.