• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أعضاء جمعية "بسمة أمل" في زيارة مستشفى "هعيمك" الحكومي

    قامت جمعية “بسمة أمل”، الثلاثاء، 2011426، وهي جمعية تعنى بالأطفال المصابين بمرض السرطان، بزيارة تواصل مع الأطفال المصابين وأهاليهم في مستشفى “هعيمك” الحكومي، وذلك في قسمي العلاج النهاري للأورام، وقسم الأطفال (أ).

    كان في استقبالهم بداية، رئيس القسم الدكتور جبرييل هرتسل، الذي رحب بالجمعية وشكر لها مساعيها، ثم قدم محاضرة قصيرة عن أهمية وجود جمعية عربية هدفها رعاية الأطفال المصابين بالسرطان، لأن نسبة العرب في القسم تصل إلى %60 فأكثر، مبينا أن الجمعيات الاسرائيلية العاملة في الوسط اليهودي تقدم مساعدات للوسط العربي، ولكنها تواجه صعوبات في التواصل بسبب اللغة.

    وتطرق د.هرتسل إلى أهمية التطوع في أقسام العناية بالأطفال، كي يتسنى للأهالي من جهة أن يجدوا وقتا للراحة، وكذلك لتسلية الأطفال وإدخال البهجة في قلوبهم، إذ أنهم يشعرون بالإحباط بسبب فترة العلاج الطويلة.

    وشدد د. هرستل على ضرورة التطوع في رعاية ومساعدة أهل غزة الذين يتواجدون مع أطفالهم لتلقي العلاج في المستشفيات الاسرائيلية، ومنحهم المجال للراحة، إذ أنهم يمكثون في المستشفى فترات طويلة تصل إلى ثلاثة أشهر وأكثر، وهم متواجدون إلى جانب أطفالهم مقيدي الحركة. وختم د.هرتسل بشرح بسيط عن قسم أورام الأطفال، مشيرا إلى أنه تابع لقسم الأورام في مستشفى “شنايدر” في “بيتاح تكفا”، كما عرّف أعضاء الجمعية إلى طاقم العمل والكادر الموجود هناك.

    بعد ذلك، تم استقبال الجمعية أيضا من العاملات الاجتماعيات، السيدة جيني، والسيدة رانية مصالحة، وقد قدمن لأعضاء الجمعية معلومات عن كيفية التعامل مع المرضى، وكيفية التواصل معهم بشكل صحيح ، وقمن بشرح احتياجات المرضى وأهمية وجود توفيرها لهم، واقترحن مشاريع يمكن المبادرة بها، واختتمن الحديث حول أهمية التطوع الشبابي واستمراريته.

    وقام أعضاء الجمعية بتحضير وجبات الافطار للأطفال وذويهم، وشاركوهم مائدتهم، بعدها وزعت الهدايا على كافة الأطفال، الذين تلقوها ببهجة وسرور.

    وقضى أعضاء الجمعية طيلة اليوم العلاجي مع الأطفال، يلهون معهم ويقدمون لهم فعاليات ترفيهية.

    وفي حديث مع أحد أعضاء الجمعية، فادي شريف محاجنة، حول الجمعية وأهدافها، قال: “إن جمعية بسمة أمل لسرطان الأطفال حديثة المنشأ، وقد تمت المصادقة بشكل رسمي على تأسيسها بتاريخ 31/3/2011، وإن من أهم أهداف للجمعية إدخال البهجة والسرور لقلوب الأطفال، بهدف مساعدتهم على تحمل فترات العلاج الطويلة.”

    وأضاف: “من أهداف الجمعية أيضًا تجنيد متطوعين لمساعدة الأطفال في المستشفيات، وخارجها كذلك، في العديد من المجالات، منها الترفيهي والتعليمي، وكذلك العمل على التوعية الجماهيرية بالنسبة لمرض السرطان، وكيفية التعامل مع المرضى، وتوعيتهم حول المشاكل المحتملة التي من الممكن أن تواجه المرضى وذويهم، من خلال محاضرات مهنية في المدارس والمراكز الجماهيرية.”

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. انا محمدعارف دبابش
      عمري 14سنة
      من غزة في مستشفي هعميك العفولة معي مرض
      السراطان اعاني منه منزاربع اشهر
      ونحنن نعاني من الموصلات الراكب بي 400شيكل

    2. عملت لكم فيديو في نفس مشروع لكم في الاطفال اني تخصيصي لهم حباها اساعدكم في مصاري لتكليف الاطفال ان تبرع لكم اني بنت فلسطتين نوحوش لهم ان نعم لهم بتسامه لهم في وجودهم الامل مع اغنيه لهم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.