• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    العلامات التي تشير إلى نقص في النظر عند الأطفال

    بقلم نزار عفانه

    90% مما يتعلمه الأطفال أو الأولاد يتعلق بما يرونه . في اللحظة التي نرى مشكله عند الطفل يجب معالجتها مهم جدا حل المشكلة بشكل سريع ليستطيع الطفل أن يستغل كل قدراته . كل سنه يولدون 20% من الأطفال مع مشاكل في النظر ولكنها بسيطة ويمكن علاجها بسهوله

    مشاكل النظر الاساسيه هي طول نظر مشاكل في الرؤيا عن قرب قصر النظر مشاكل عن بعيد انحراف في القرنية الذي يؤدي إلى تشويش في الرؤيا في زاوية معينه

    عين كسولة : هذا ناتج عن حول أو ضعف في عين واحده عدم علاجها في سن مبكر يؤدي إلى تحويلها لعين كسولة ولا تعمل فالمخ يتجاهلها وتصبح كسولة فالعلاج الصحيح والمبكر يمنع ذلك

    أولاد مع مشاكل في النظر مهما كانت صغيره يستطيعون إظهار قدراتهم الطبيعية مع حل مشكلة النظر كل ما كان العلاج أسرع كانت النتيجة أفضل والتحصيل أحسن والضرر اقل

    إذا تشخيص مبكر هو علاج ناجع فيجب فحص الأطفال في عدة مراحل من الحياة

    عندما يحتاج الطفل للنظارات في المرة الأولى نرى الوالدين قلقون من ردة فعل الولد هل سيتقبل النظارات وكيف فهذا ليس نهاية العالم والطفل يتقبل النظارات بسهوله أكثر من والديه فالطفل في السن المبكر عندما يلبس النظارة وتساعده لا يزيلها ويجب على الوالدين التعامل مع الأمر بشكل عادي

    بعد تشخيص الحالة يجب اختيار النظارات الملائمة من حيث التصحيح ومن حيث الشكل

    عند الأطفال والأولاد تظهر بوضوح علامات لضعف في النظر ولكن هناك علامات من شانها أن تشير على وجود مشكله تستدعي فحص أخصائي

    في السنة الأولى أعين الطفل يجب أن تصل إلى الرؤيا القصوى ( 66 ) لرؤية الألوان ,رأية العمق

    من اجل الحصول على رؤيا سليمة يجب أن تكون العلا قه بين العين والمخ جيده وخاليه من المشاكل وكل مشكله في الاتصال بالمخ يمكن أن تشوش على المعلومات التي تصل إلى المخ ونتيجة لذلك يمكن أن تظهر مشكله في الرؤيا مثل الحول tropia أو عين كسولة ampliopia وهذه المشاكل إذا لم يتم تشخيصها ومعالجتها في وقت مبكر تصبح مشكله دائمة . بالإضافة إلى ذلك فحص مبكر يمكن الكشف عن أمراض أخرى مثل ماء بيضاء catatact او glaucoma وأمراض أخرى .

    في هذه المقالة سنستعرض بعض العوارض التي تدل أو تشير إلى مشاكل في النظر عند الأطفال

    • حول tropia تظهر في انحراف عين واحده في الوقت الذي تكون العين الأخرى تنظر إلى شيء معين المخ يهمل الصورة التي تأتي من العين المنحرفة هذا في مرحلة نمو العين عند الطفل وإذا لم يتم حل المشكلة العين التي تنحرف تتصرف كعين كسولة وللطفل تكون رؤيا بالعينين فعندما نشك في المشكلة مبكرا يمكن تصليح العين عن طريق النظارات وغطاء العين السليمة بهدف تدريب العين الكسولة وتشغيلها , وإذا لم يتم العلاج في الوقت المناسب المخ يعتاد على تقبل صوره جزئيه ولا يبني صوره واحده من العينين .

    عند الأطفال حتى سن الثامنة علاج الحول و العين الكسولة يتم عن طريق النظارات وغطاء العين واليوم حتى بعد سن الثامنة يتم العلاج عن طريق تدريب الأعصاب على مستوى المخ , عندما يكون الحول صعب أو العلاج لا يجدي نتيجة يتم إجراء عملية جراحية لتصحيح العضلة المسئولة عن هذا الخلل ولكن العملية لا تصلح العين الكسولة .

    • طول النظر epermetropia أيضا طول النظر إذا لم يتم معالجته يمكن أن يؤدي إلى الحول ا والى عين كسولة لذلك هذا يتطلب إجراء فحص عند طبيب العيون .

    • إغلاق عين واحده يدل على وجود خلل في عمل العين والذي يؤدي إلى ازدواجية في النظر .

    • الاقتراب من الأشياء – إذا اقترب الطفل من أشياء ولم يتمكن من القيام بنشاط يتطلب جهد بسيط يحتمل أن الرؤيا عنده غير سليمة ويحتاج إلى نظارات

    • إذا كانت بؤبؤ العين غير متساوية من حيث الحجم هذا يتطلب فحص عند طبيب الأعصاب منع ذلك يضعون القطرات في الأعين لفحص إذا كانت تتفاعل بصورة مماثلة .

    • إذا كان الطفل يعاني من عدم تساوي البؤبؤ ونزول الجفن هذا يدل على ظاهرة “هورنر” وهذه مشكله في الأعصاب في غالب الحالات منذ الولادة . لا يمكن معالجة حجم البؤبؤ ولكن يمكن معالجة الجفن عن طريق عمليه لشد العضلة المسؤولية عن الجفن بالذات عندما يؤثر الجفن على مجال الرؤيا أو النظر ومنع ظاهرة العين الكسولة .

    • فرك العين يمكن أن يشير إلى التهاب ربيعي يمكن معالجة هذا الالتهاب بواسطة القطرات وهذه الظاهرة يمكن أن تعود كل سنه

    • وميض أو ترمش عند هذا مؤشر لجفاف في العين التهاب أو حتى مشكله في الأعصاب

    • انحياز الرأس لجهة واحده هذا يشير إلى مشكلة في واحد من العضلات الستة التي تحرك العين وهذا يسبب مشكله في الرؤيا الازدواجية عند الطفل

    • صعوبة في تحديد الألوان – هذه مشكله على مستوى الشبكية ولا يوجد لها علاج

    علامات في جيل المدرسة

    الظواهر التي سأذكرها الآن توحي إلى وجود خلفي النظر لذلك مهم جدا تشخيص الحالة مبكرا ومعالجتها لان ذلك من شانه أن يؤدي إلى عدم تركيز عند الطفل

    الولد يعاني من رؤيا مزدوجة عندما تكون العينين مفتوحتين عادة تكون ناتجة عن حول بسبب عدم تلاؤم بين الأعين , ويمكن أن تنتج عن مشكلة في الأعصاب

    إذا كانت الازدواجية في الرؤيا بعين واحده هذا مؤشر على مشكلة بصرية وبحاجه لنظارات أو لعملية عين بيضاء cataract أو مرض آخر

    الم رأس , دواخان أو غثيان على الأغلب لا يدل على مشكلة في العين ولكن ينبع من قصر أو طول نظر ولكن هناك أهميه لفحص عند الطبيب

    الاقتراب من اللوح أو من الحاسوب صعوبة في القراءة عن اللوح أو الدفتر وعدم قراءة كلمات معينه أو القفز عن اسطر أو كتابة خط غير مقروء يدل على صعوبة في التركيز في النظر من بعيد إلى قريب أو بالعكس مثل النقل من اللوح على الدفتر

    الترميش بكثرة يدل على التهاب أو حساسية ناتجة عن ضغط

    في النهاية هذه الظواهر يمكن أن تشير إلى خلل في النظر وكلما نسرع في تشخيصها وعلاجها هكذا نستطيع أن نضمن للطفل رؤيا سليم هاما بواسطة نظارات أو بواسطة تدخل جراحي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. شكرا جزيلا لك يا اخ نزار على هذه المعلومات القيمة والمفيدة والى الامام في اثرائنا في معلومات اخرى

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.