“أنا وجذوري” في جسر على الوادي بكفرقرع

تاريخ النشر: 08/06/11 | 5:22

صفحات من التاريخ ..جسر يمتد ماضينا وجذورنا

في جو يملؤه الفخر والاعتزاز , الحب والتعاون والعطاء اللا متناه , نظمت مدرسة جسر على الوادي في كفرقرع  نهاية الاسبوع الماضي لقاءً يجمع بين أهل طلاب الصف السادس وأبنائهم وذلك ضمن الفعاليات والنشاطات الخاصة في  المرحلة الأخيرة لهم من مسيرتهم في مدرسة جسر على الوادي.

حيث عرض الطلاب نتاج عملهم الملخص لسيرورة عمل موضوعها “أنا وجذوري”  والتي تعرفوا  من خلالها على شجرة العائلة الموسعة, وتوقفوا عند القصة من وراء اسم عائلتهم . وقد استهل الحديث الطالب شادن زحالقة بالحديث عن قصة تسمية عائلته بهذا الاسم,  , حيث سرد القصة بشكل مثير ومشوق وبروح الفكاهة. كما وقد شارك باقي الطلاب  في القصص والأحداث الاجتماعية والسياسيّة التي عاشها الأهل والأجداد, فالطالب نبيه مثلاً تحدث عن قصة بيت جده الذي سكن في بنيامينا واضطرت العائلة أن تتركه وتنتقل إلى قرية جسر الزرقاء.

وقد أحضر الطلاب أغراضا خاصة تحمل في جعبتها ذكريات عائلية, فالطالبة عفاف أحضرت أسورة قد أهدتها جدة أمها لجدتها ,ثم انتقلت إلى أمها, كعادة قديمة اتبعت في هذه العائلة, أن تحظى البنت البكر في هذه الأسورة. والطالبة أسيل أبو حمد أحضرت فستان أمها الذي لبسته في التاسعة من عمرها. والطالبة شذى عسلي أحضرت دفتر عمها, مادة ملخصة لموضوع الحسابات, حيث انتقل هذا الدفتر لاحقًا إلى والدها.والطالبة أفيجايل كوهين أحضرت حقيبة قد أخاطتها وطرزتها جدتها لأمها عندما ترفعت للصف الثاني. والطالب سعيد أحضر فستانا كان لأمه في الصغر , ولم يتسنى لها أن تلبسه, فألبسته لابنتها الصغيرة . وهكذا رافق كل بحث غرض أو شيء له جذور تمتد والعائلة .

وبعد أن تجول الأهل في المعرض وشارك كل طالب في قصة خاصّة ,عائلية قام مدير المدرسة, د.حسن اغبارية ,في فعالية ملخصة, تهدف إتاحة المجال للأهل والطلاب على حد سواء أن يتذكروا ما قد قدمته لهم المدرسة, حيث قسم الأهل والطلاب إلى مجموعات, وكان على كل مجموعة أن تشارك سائر الأعضاء في اختيارها للغرض الذي أحضرته من البيت وله علاقة بالمدرسة, فأتوا به, ليمثل هو كلمتهم التي تجمل مشوارا مفعما بالحياة والتحديات فتتربع على عرشه القيم الأنسانيّة المثلى التي أوصى بها الله ورسوله.إحدى الأمهات اليهوديات أحضرت فستانا من التراث الفلسطيني , وقد زاد اهتمامها في هذه الفساتين عندما تعرفت على أم عمر ناهدة, والتي تحب أن تطرز تطريزات فلسطينية, وقد اختارت هذه الأم أن تحضر هذا الفستان بالذات لأنه بالنسبة لها يمثل نسيج بشري, النسيج الذي تدعو إليه مدرستنا.

خلق روح وأجواء طيبة, ممتعة ومحبة

مرفت أم سعيد مرزوق, قد ذكرت أنها بالنسبة لها كل الأوراق والعملات الخاصة التي كانت تنتجها المدرسة في الأيام الخاصّة التي تحتفي بها وتجتمع أسرة جسر على الوادي, مثل يوم عيد غرس الأشجار, يوم السوق, يوم فرح ومرح, الإفطار الجماعي في شهر رمضان, الاحتفال بعيد الأضحى, رأس السنة الهجرية ’المولد النبوي وغيرها..حيث كان يتجند الجميع في سبيل إنجاح هذه الأيام, فمنهم من كان يهتم بتحضير البيتسا والزعتر والمشروبات والمأكولات الخفيفة ومنهم من كان يُفعّل الطلاب والزائرين, فهذه الأوراق والعملات تذكرها بالتعاون والوحدة من أجل هدف واحد, ألا وهو خلق روح وأجواء طيبة, ممتعة ومحبة.

رياض أبو حمادة أحضر كتيب قد أصدره طلاب الصف السادس عندما كانوا في الصف الثالث حيث كتبوا قصيدة عنوانها أنا أفكر …بإيحاء قصيدة تعلموها .

وأضافت ام أسيل قائلة:حقا قد طورت هذه المدرسة طرائق التفكير عند أولادنا, فقد تزوّدوا بآليات جعلتهم متعلمين مستقلين, يبحثون ويكتشفون الأمور المختلفة بأنفسهم أنا سعيدة جدا أن ابنتي تعلمت في هذه المدرسة.عندما أقارنها مع سائر أبنائي, أرى الاختلاف الواضح كليا, أنا أيضا معلمة في مدرسة أخرى, ولكن لا بد أن أنوّه أن هذه المدرسة تساهم في صقل شخصية الطالب.

د.حسن اغبارية, مدير المدرسة يجمل ويقول, حتى في اللحظات الصعبة والعسيرة هناك دائما بصيص أمل. عظمة البشر توضح عندما يتوفقون بتعاملهم مع الآخر المختلف, فلا يلغي أو يغير أحد أحدا. أنا سعيد لانضمامي لهذه المدرسة المميزة اللامعة في أذهان طلابنا كالؤلؤة, كنت أريد أن يحظى ابني في هذه التربية الممتعة, الشيقة المعززة للطالب أولا وآخرا. ولكن عامل البعد حال بين رغبتي والمدرسة.

لا يوجد مستحيل في هذه الدنيا

المربية ميساء عسلي-بويرات وأورة رحمن:من خلال هذا البحث تسنى لطلابنا ولأهلهم أن يقلبوا صفحات التاريخ, ليتذكروا معا لحظات جميلة عاشوها, ويعيشونها اليوم. أن هذا البحث بمثابة هدية للأولاد والأهل في آن واحد, لأنه جعلهم يتداولون ويقضون أوقاتا ممتعة معا.فخورات بجدية طلابنا, فخورات بطلابنا الذين وقفوا أمام الأهل بكل ثقة واعتزاز وشاركوهم في فصول من أبحاثهم. هذه الفعالية هي واحدة من سلسلة النشاطات والفعاليات التي نقوم فيها على مدار السنة.موضوعنا المركزي لهذه السنة عنوانه العطاء، سنتوج هذا الموضوع من خلال حفلة تخريج الصف في أواخر هذا الشهر.

فعالية مجملة, طلبت المربيات من الطلاب والأهل أن يلخصوا اليوم بكلمة واحدة. فقالوا:قوة, ثقة, شكرا, أصدقاء للأبد, تكاتف, لا يوجد مستحيل في هذه الدنيا, تعاون,تسامح, سعادة, إصغاء,عطاء,صبر, اهتمام, تغيير , دفء وسكينة.

في نهاية اللقاء دعا أهل الطالب شادن زحالقة, د.اسلام ود.ناريمان طلاب الصف وأهلهم ليستعدوا لحفلة إضافية عائلية وصفية في باحة بيتهم وذلك بعد انتهاء الحفلة المدرسية.

ماشة , نائبة المدير , هذا اللقاء جعلنا نتذكر أننا نصبح أكبر وأعظم حينما نكون معًا ودعوة أهل شادن لطلاب الصف وأهلهم ما هي الا تعبير ودليل قاطع لحب الجميع لبعضهم ولهذا المكان الذي, جسّر بين العقول والقلوب, والذي وفر وزوّد الطلاب بخريطة حياة, يشقون طريقهم من خلالها وبواسطتها, إلى عالم أوسع يجيد التعايش فيه من عرف نفسه وعرف الآخر بحق.

‫16 تعليقات

  1. سمعت عن هذه المدرسة من صديقة لي. أتمنى لو شاءت الظروف واستطعت أن أتعلم فيها.
    أعلم أنهم يقومون في فعاليات جميلة ,والتعليم عندهم متميز,رغم أنه في اليعض يختارون أن يقولوا غير ذلك, ولكن هذا ظلم طبعا ,هاي غيرة.

  2. كل الاحترام لقاء مشوق وناجح جدا .
    لقد قدمت مدرسة جسر علئ الوادي وخاصة المربيات ميسا- صبرين واورا الكثير لابنائنا . تبلورت شخصيات مليئة بالثقة بالنفس الاعتزاز بالاصل والجدور الفلسطينية .
    ابناء قادرون علئ التعبير عن انفسهم ومناقشة الغير بشكل حضاري .
    رغم الصعوبات الجمة التي واجهت المدرسة فان التجربة قد نجحت.
    الي الامام .وبالتوفيق

  3. كلمة مستحيل تهزمها الأرادة القوية .أنتم الأهل والمدير والطاقم ,قررتم خلق واقع آخر.
    يعزز من الطالب ويجعله فخور في هويته وقوميته. إلى جانب ذلك يجيد لغة الحوار مع الشبيه والمختلف, و التي أن دلت على شيء تدل على رقيه ووعيه ,والتي أوصى الله تعالى بها “وجادلوهم بالتي هي أحسن ” . طلابنا ,يقضون غالبية وقتهم في المدرسة ولا يملون لأنها بيتهم الأول والثاني ,ولأن كل واحد فيهم يشعر أنه في المركز . لأنهم يستطيعون أن يبحروا بأفكارهم واقتراحتهم.
    لأنهم تعلموا حب المعرفة , من أجل المعرفة والثقافة أولا ,ولكي يستطيعوا أن يندمجوا في المجتمع ثانيا , فيتسنى لهم أن يتربعوا على عرش التميز والتفوق مستقبلا. شكرا لكم انتم الأهل لأنكم منحتمونا هذه الثقة . وشكرا لك د.حسن اغبارية ,مدير المدرسة ,لأنك أتيت بروح ,تحرك حتى الساكن.روح العطاء والانتماء للمكان ,روح تستدعي الجميع أن لا يكف عن التفكير والمبادرة الخلاقة .

  4. بالنسبة لي كمربية الصف السادس هذا اليوم كان مليء بالامل واحلام المستقبل استناداًعلى الماضي,كان هذا اليوم تلخيص لمرحلة تعليمية مشوقة,اشكر جميع طلابي وطالباتي,أشكر جميع الاهالي الذين حضروا وشاركوا,كما واشكر شريكتي أوره,زميلتي صابرين ومدير المدرسة د.حسن اغبارية على دعمهم ومشاركتهم.
    من ليس له ماضي لن يكون له مستقبل,هذا المغزى الذي فهمناه وذوتناه في قلوبنا,كل منا يجب ان يعلم ويتعلم ماضيه ليقدر التحليق للمستقبل.

  5. الشكر كل الشكر اولا لطلابنا الاحباء الذين قاموا بعمل رائع وبذلوا جهودا كبيرة في بناء ملف جذور شخصية لكل فرد وعائلة وبلد. هذا العمل الذي انتج فسيفساء اجتماعية تحكي قصة اجيال على هذه البقعة من الارض. على هذه الارض ما يستحق الحياة.
    الاهل الاعزاء, امهات وآباء تجندوا جميعا لانجاح هذا المشروع الرائع. كانو مع الابناء والبنات في كل لحظة وكل سطر وكل خفقة قلب. شكرهم واجب وبحق.
    المربيات العزيزات אורה وميساء, لم يوفروا جهدا ولا وقتا ولا موردا الا وفروه للطلاب والطالبات من اجل انجاح المشروع. النقاشات والتفكير والقرارات كانت كلها من اجل انتاج هذا المشروع ورسم هذه الصورة المشرفة والمعبرة عن طلاب الصف السادس وبيئتهم وبلدهم. لا تقدر الكلمات على التعبير عن الشكر والامتنان. شكرا
    شكر كبير لمعلمات المدرسة جميعا والتي كان لكل منهن دورا في صقل شخصيات الطلاب منذ ان كانوا طلابا في الصف البستان قبل 6 سنوات ونيّف. لهن جميعا كل الشكر وعلى راسهم المعلمة صابرين التي واكبت الصف منذ سنوات غارسة فيهم حب اللغة العربية والتفكير الابداعي والناقد.
    الا في سبيل المجد ما أنا فاعل *عفاف واقدام وحزم ونائل
    وقد سار ذكري في البلاد فمن لهم* با خفاء شمس ضوؤها متكامل
    فان كنت تبغي العز فابغ توسطا * فعند التناهي يقصر المتطاول
    توقي البدور النقص وهي أهلة * ويدركها النقصان وهي كوامل

  6. اخي وعزيزي د. اسلام زحالقة, شكرا لك على كلماتك المعبرة واستغل هذه الفرصة لاشكرك انت وحرمك د. ناريمان على ما قدمتموه وتقدموه من دعم معنوي ومادي للمدرسة. بارك الله بكم وجعل عملكم في ميزان حسناتكم.
    وايضا الشكر كل الشكر لجميع الاهل الذين شاركوا ودعموا المدرسة عامة والصف السادس خاصة.

  7. احلى طلاب بتجننو بموت فيكم يا نبيه اشكر مربيات الصف ميساء اورا على الجهد الكبير مع ابناؤنا سيكون الفراق صعب جداً يا ميساء بشكر استاذ حسن على محبته الجمه والقلب الواسع والفكر الصحيح والحل السريع لما يواجهه من مصاعب ومحاولة الحفاظ على الهدوء ونجاح كل المشاريع هذه المدرسه هي عنوان لنجاح كل الطاقم والطلاب ولي بدو يشوف اهلاً وسهلاُ في حفلنا لتخريج الفوج الرابع

  8. المعلمه التي كانت معهم كل الطريق هي ميساء في اللغه العربيه كل الشكر والتقدير لك يا ميساء ولك كل الاحترام صابرين على اتمام هذا الطريق والحفاظ على هذا المستوى

  9. ملاحظتك بمكانها.فعلا المعلمة ميساء,زميلتي وصديقتي العزيزة ,هي من واكبت هذا الصف لمدة ثلاث سنوات على التوالي. فلها كل التقدير والاحترام على ما قدمته وانجزته مع طلابها وطلابنا وأبنائنا جميعا .وأنا شخصيا قد علمتهم القليل هذه السنة . كلنا نعتز بكم يا أحلى طلاب,طلاب الصف السادس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة