• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    د. سمير صبحي: نبارك لفريق وجمهور هبوعيل ام الفحم بقاءه في الدرجة الممتازة

    د. سمير صبحي – رئيس بلدية ام الفحم

    *نبارك لفريق وجمهور هبوعيل ام الفحم بقاءه في الدرجة الممتازة*

    *نشكر الإدارة على جهودهم لمصلحة الفريق وندعوهم للبقاء وتوسيع الإدارة بكادر مهني، وندعو الجمهور للتريث وعدم التسرع وعدم تراشق الاتهامات والنقد البناء لمصلحة الفريق*

    هذا الأسبوع حسَمَ فريق هبوعيل ام الفحم المنافسة الرياضية الكروية لهذا الموسم، وَضَمِنَ بَقاءَه في الدرجة الممتازة، فمباركٌ هذا الفوز الأخير على فريق كابليو يافا بهدف يتيم في مدينة بيتح تكفا، والذي جاء ضمن مباريات الاختبار، وبعد موسمٍ صعب، خاصةً في ظلّ متغيرات كثيرة حصلت للفريق هذا الموسم، من تسريح وتغيير وتبديل لاعبين ومدربين، على حدّ سواء، وهو أمرٌ ظاهرٌ للبيان والعيان، مع التأكيد أن الفريق له إنجازات كبيرة وكثيرة خلال السنوات الثلاث الأخيرة تحديدًا، وأثبت نفسه على أرض الواقع وفرض نفسه كفريق قوي وعنيد على أرض الملعب.

    ثم إنّ جمهورَ فريق هبوعيل ام الفحم يستحق منا كل احترام وتقدير وشكر، هذا الجمهور العريق المحبّ لفريقه، الذي يرافق فريقَه أينما حلّ وارتحل، بالحلوة والمرّة، كما يقولون، رغم ما ألمّ بالفريق من عقبات وهفوات وعثرات وإخفاقات، هذا الجمهور الذي تصدح حناجره خلال المباريات ويهزون أركان وجدران الملعب والمدرجات بحناجرهم، هذا الجمهور الذي تتمنى فرق رياضية كثيرة أن يكونَ لها جمهور مثل جمهور الأحمر الفحماوي الذي يرفع الرأس، ويربط في نشيده بين الرياضة والواقع السياسي الاجتماعي الفحماوي المعاش.

    نحن في إدارة بلدية ام الفحم نطمح ونعمل ونسعى ونجتهد أنْ نربّيَ جيلًا جديدًا من الرياضيين، وأن يكون لاعبو الأحمر الفحماوي لاعبين محليين، صناعة فحماوية محلية، وعندنا من القدرات والكفاءات والطاقات، التي يمكننا أنْ نبنيّ عليها آمالنا مستقبلًا، وبحمد الله فإن استثمار البلدية في فرق الشبيبة وجهود توحيدها باتت تؤتي ثمارها بإنجاز صعود ثلاث فرق من فرق الشبيبة والأشبال المحلية لدرجات اعلى والذين نعوّل عليهم مستقبلًا مثمرًا لبناء فريق من الكوادر الفحماوية الخالصة.

    ومن هنا نتقدم لفريق الشبيبة بقيادة المدرب سامي صيداوي، فريق أشبال “أ” بقيادة المدرب محمد جغبور وفريق أشبال “ب” بقيادة المدرب ماهر جبارين بأجمل التهاني لحصولهم على المرتبة الاولى والصعود لدرجات أعلى، الأمر الذي سيعود بكل الفائدة للاعبينا الشباب وبالتالي لفريق الأم هبوعيل ام الفحم وباقي الفرق الفحماوية بكوكبة من اللاعبين المحليين.

    ونحن أيضا كإدارة بلدية نسعى أن نكون أداةَ استشارةٍ ونصيحةٍ للفريق ولإدارة الفريق ولجمهور الفريق، نسعى أن نجمعَ الجميع تحت سقف واحد، سقف ام الفحم أمنا جميعًا، علينا أن نتكاتفَ حول هذا الفريق، أن نسديَ له النصيحة والمشورة والكلمة الطيبة، فلا أحدَ يمكنه أن ينكرَ الإنجازات الكبيرة للفريق ولإدارته، ومن هذه المنصة أقدم الشكر الجزيل لكل داعم للفريق، ماليًا ومعنويًا، لكل إداري ومهني في الفريق سهرَ من أجل رفعة الفريق ونجاحه ورفع اسم ام الفحم رياضيًا، فلا أحد يمكنه إنكار فضل الإدارة الحالية، بعد فضل الله عز وجل، على نجاحات الفريق الكثيرة، والشكر موصول لكل اللاعبين والمدربين، الذين أبلوا بلاءً حسنًا وضحوا كثيرًا من أجل الفريق. وفي ذات الوقت نتوقع من إدارة الفريق أن العثرات والأخطاء التي كانت أن يتم تقييمها وتقويمها، وأن يتم توسيع الإدارة الحالية بكوادر معطاءة ومهنية أخرى واحتواء وضم عدد أكبر من الإداريين المهنيين وأصحاب التجربة في هذا المجال. ومن هنا نناشد إداريي وأعمدة الفريق وتحديدًا الاخوين أبو سليمان وأبو العم البقاء في إدارة الفريق، كون الفريق بحاجة لهما، وكونهما عملا وكدّا وتعبا كثيرًا لمصلحة الفريق. ونطالب جمهور الفريق بأن تكون الانتقادات بناءة ولمصلحة الفريق وعدم التهجم او التراشق بالاتهامات، فالموقف الآن يحتاج منا الى الوحدة والتجمع، وليس إلى الفرقة وتقاذف التهم.

    وكوني كرئيس بلدية من مشجعي هذا الفريق العريق، وكمحبّ للفريق وأغار عليه، تعالوا نستخلص العبر، ننصحُ الجميع بالعمل الجماعي والتشاور، والعمل بشفافية مطلقة أمام الجمهور، وهو ما أوضحناه لإدارة الفريق خلال الجلسة الاستشارية معهم هذا الأسبوع، ولجمهور الفريق ومؤيديه ننصحهم بالتريّث وعدم التسرع، والعمل بحكمةٍ وتروٍّ، ونحن نعدُ من جانبنا أن نعطي الفريق ونقدم له ما يمكننا من الميزانيات وتوسيع هذه الميزانيات إن أمكن ذلك، ونعدُ كذلك أنْ ننهي أعمالَ الترميم والتطوير في ملعب استاد السلام بأسرع ما يمكن حتى ينعمَ هذا الفريق وغيره من الفرق الفحماوية، باللعب على أرض ملعبه وبين أبنائه، دون الحاجة للسفر خارج المدينة لإجراء مبارياته البيتية. مرة أخرى مبارك فوزكم وبقاؤكم في الدرجة الممتازة، لأنكم تستحقون ذلك.

    *شارع الحريقة، وينطلق العمل من جديد بفضل التجاوب*

    هذا الأسبوع بحمد الله انطلقت أعمال شق وتوسيع شارع الحريقة من جديد، بعد أن توقفت لفترة ما، وبفضل الله أولًا ثم بفضل تعاون وتجاوب الأهالي هناك، تمكن المقاول من الانطلاق بالعمل لإكمال هذا المشروع الحيوي في المنطقة، فلأهالي المنطقة الذين تعاونوا معنا وأبدوا استعدادهم لهدم جدران او إضافات لصالح توسيع الشارع، لهم منا كل الشكر والتقدير، فجزاهم الله كل خير وشكر الله لهم صنيعهم هذا.

    *توزيع 800 ألف شيكل على الطلاب الأكاديميين ضمن المنحة المشتركة مع مفعال هبايس*

    هذا الأسبوع حوّلت بلدية ام الفحم منحًا مالية بقيمة 800 ألف شيكل لصالح طلاب أكاديميين فحماويين، ضمن مشروع المنح المشتركة مع مفعال هبايس، حيث حصل 148 طالبًا وطالبة على منحة بقيمة 5000 شيكل لكل طالب وطالبة، و44 طالبًا وطالبة حصلوا على منحة بقيمة 1000 شيكل لكل منهم، وهؤلاء هم طلاب مشروع “بيرح”، و8 طلاب حصلوا على منحة بقيمة 2000 شيكل لكل واحد منهم ضمن مشروع “زملاء” (ידידים). وهذه المبالغ حولت ضمن المرحلة الأولى من توزيع هذه المنح بالتعاون مع مفعال هبايس، وسيحصل الطلاب على القسط الثاني من هذه المنحة في المرحلة التالية.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.